DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

أحدث الأخبار

3 weeks ago Crop image issue
3 weeks ago Crop image
3 weeks ago Raghad cropper
3 weeks ago Test

البث المباشر

تحديثات الطقس

Thursday 29, 2020
Thu 29

29 o

غيوم متفرقة
Thu
29 o
Fri
28 o
Sat
26 o
Sun
24 o
Mon
18 o
أبو نجمة: توقعات بأن تتراوح معدلات البطالة بسبب كورونا بين 24 - 27 بالمئة - فيديو

أصل الحكاية

Published onJun 21, 2020

أيضا في هذه الحزمة

توقع رئيس بيت العمال للدراسات حمادة ابو نجمة ان تتراوح معدلات البطالة جراء "كورونا" بين 24 إلى 27%، إلا إذا اتخذت الحكومة إجراءات وتدابير تحد من آثار هذه الجائحة على سوق العمل، خاصة في البعد المتعلق بإجراءات تحفيز الاقتصاد، وإعادة الاعتبار لصندوق التعطل في الضمان الاجتماعي.

وقال خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا إن البطالة كانت مرتفعة قبل "كورونا"، إذ وصلت في الربع الثالث من العام الماضي إلى 19%، وهي نسبة غير مسبوقة في تاريخ المملكة، صحيح أن الحكومة أعلنت العام الماضي برامج للحد من البطالة، وتعهدت بذلك، غير أن ارتفاع نسبة البطالة في الربع الأول من هذا العام، أي قبل بدء تأثير كورونا، إلى 19.3%، وهو مؤشر على عدم نجاح الحكومة في الحد من البطالة.

وجاءت جائحة "كورونا"، وشكلت تحديًا اكثر عمقًا في غير قطاع ومجال، لكن الأكثر تأثرًا هم العمال، خاصة أن أكثر من 90% من المنشآت الاقتصادية في الأردن، هي مؤسسات صغيرة ومتوسطة، وهذه غير مستعدة لمواجهة ظرف مثل ظرف "كورونا".

وأشار إلى أن مشكلة العمالة مع "كورونا" وجه آخر، بنسبة 48% من العمالة الأردنية غير منظمة، وهي ما اصطلح عليها "عمال المياومة"، وهؤلاء من دون أي تغطيات تأمينية.

بعض المنشآت الاقتصادية الصغيرة والمتوسطة توقف عن العمل، وبعضها خفض عدد العاملين، وبعض ثالث خفض الأجور، وهذا كشف مقدار هشاشة نظام الحماية الاجتماعي.

وقال أنه في الأوضاع الطبيعية، كان أي عامل مشترك في الضمان الاجتماعي، يفقد عمله يراجع مؤسسة الضمان الاجتماعي، فتصرف له رواتب لمدة 3 أشهر من صندوق التعطل، لكن لأن الحكومة أجرت العام الماضي تعديلًا على قانون الضمان الاجتماعي، وسمحت للمؤسسة بصرف جزء من أموال صندوق التعطل لغايات الصحة والتعليم، جعل الصندوق غير قادر على الوفاء بالتزاماته تجاه العمال الذين فقدوا أعمالهم في ظل أزمة "كورونا".

وأشار إلى أن الحكومة لجأت إلى إجراء تعديل على قانون الضمان، لتسييل جزء من أموال صندوق التعطل، لتحريك الأسواق، وهو ما كان، إذ أن الأسواق تحركت خلال الأشهر التي سبقت "كورونا"، بعد دفع الصندوق للمشتركين 300 مليون دينارًا.

وهذا، كما يقول، أبو نجمة، خطأ وقعت به الحكومة، فلو أن مدخرات صندوق التعطل ظلت كما هي، لكانت الأموال التي فيه بعد "كورونا" كافية لمعالجة آثار الجائحة على سوق العمل.

وأشار إلى أن الحكومة عالجت ما جرى لصندوق التعطل بأوامر الدفاع، بأن حمّلت أصحاب العمل والعمال المسؤولية، بأن جعلت العامل يتحمل 50% من راتبه، وفرضت على صاحب العمل 20%، وعلى الضمان الاجتماعي 30%، وبذلك يحصل العامل على نصف راتبه، لدرجة أن بعض العمال أصبح يتقاضى أقل من الحد الأدنى للأجور.  



تجهيز موقع المغطس لاستقبال الزوار بعد انقطاع - فيديو

تجهيز موقع المغطس لاستقبال الزوار بعد انقطاع - فيديو

من الميدان

Published on Jun 14, 2020

في الوقت الذي تراجعت الحركة السياحية في موقع المغطس إلى ادنى مستوياتها نتيجة وباء كورونا، اتخذت إدارة الموقع التدابير اللازمة لاستئناف استقبال الزوار خلال الفترة المقبلة فما هي استعدادات المغطس لاستقبال السياح والمزيد من الميدان مع الردايدة

 

خبراء يتوقعون ارتفاع أعداد الحوادث على الطريق الصحراوي بعد الانتهاء من صيانته - فيديو

خبراء يتوقعون ارتفاع أعداد الحوادث على الطريق الصحراوي بعد الانتهاء من صيانته - فيديو

أصل الحكاية

Published on Jun 14, 2020

حذر خبراء طرق وسلامة عامة من ارتفاع أعداد الحوادث والضحايا على الطريق الصحراوي بعد الانتهاء من إعادة تأهيله.

وقال مستشار التخطيط الحضري الدكتور المهندس مراد الكلالدة خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا، إن إعادة تأهيل الطريق الصحراوي اقتصر على إزالة طبقة، ووضع طبقة بديلة، وهذا لن يغير من طبيعة الطرق، ومن شكل المرور عليها، لذا فإنه يتوقع أن ترتفع أعداد ضحايا هذه الطريق بعد الانتهاء من صيانتها، خاصة أنها ستصبح أكثر إغراءًا للسائقين والسير بسرعات أعلى.

من جانبه أكد رئيس الجمعية الأردنية للوقاية من حوادث الطرق وفائي امسيس، خلال مشاركته في الفقرة نفسها، أن الطريق بعد الانتهاء من تأهيلها ستكون مغرية للسائقين للسير بسرعات مرتفعة، صحيح أن المسرب الأيمن خُصص للشاحنات والحافلات الكبيرة، غير أن السيارات الصغيرة، التي ستستخدم المسارب الأخرى، لن تلتزم بالحدود العليا للسرعة، إلا إذا تضاعفت أعداد رادارات ضبط السرعة وكاميرات مراقبة الطريق.

وقال امسيس إنه يرجح أن تكون التحويلات على الطريق الصحراوي أحد أسباب ارتفاع أعداد الحوادث على هذه الطريق، ولا سيما أن المقاولين يستخدمون حواجز اسمنتية، وزن الواحد منها طن ونصف الطن، وهذا الأمر كفيل بتحطيم السيارة التي تصطدم به، وإيذاء ركابها.

وطالب امسيس بتشكيل مجلس أعلى للسلامة على الطرق، وذلك لدمج كل الجهات الحكومية والهيئات غير الرسمية في كيان واحد، لتوحيد الجهود ومنع التضارب وتوفير الجهد والوقت.

 

من جانبه اعتبر الكلالدة أن أكبر مشكلة تواجه المخططين الحضريين تتمثل في تعطيل الحكومات قانون تنظيم المدن والقرى والأبنية، لأن نصوص هذا القانون، إن طبقت بشكل صحيح، يسمح بالتخطيط الشمولي المرتبط بالمتطلبات التنموية المختلفة. 

 

الفلاحات: مشكلة القطاع الزراعي تعدد الآباء وتأسيس غرفة زراعية مطلب مُلح - فيديو

الفلاحات: مشكلة القطاع الزراعي تعدد الآباء وتأسيس غرفة زراعية مطلب مُلح - فيديو

أصل الحكاية

Published on Jun 13, 2020

قال نقيب المهندسين الزراعيين م. ز عبدالهادي الفلاحات إن القطاع الزراعي يعاني من مشاكل كثيرة، أبرزها أنه قطاع من دون أب واحد، يعود إليه، ويستطيع معالجة مشاكله من دون تشتت أو تسويف.

وأضاف خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا أن القطاع الزراعي يفترض أن يتبع لوزارة الزراعة، لكن مرجعيات أخرى ذات صلة، لها تأثير على القطاع وعلى استدامة عمله.

إضافة إلى وزارة الزراعة، يتبع القطاع الزراعي إلى وزارة المياه، لجهة ما لمياه الري من أهمية قصوى في الزراعة، ويتبع أيضًا إلى وزارة العمل، ولعل هذه العلاقة من أكثر العلاقات اشتباكًا يوميًا مع تفاصيل عمل القطاع، لجهة حاجة المشاريع الزراعية الملحة للعمل، صحيح أن أكثر من 70% من العاملين في القطاع أردنيون، غير أن الباقين من العمال يشكل توفيرهم معضلة كبرى. طبعًا يوجد جهات حكومية أخرى ذات صلة بالقطاع مثل وزارة الصناعة والتجارة ووزارة البيئة ووزارة الحكم المحلي والبلديات وجهات اخرى.

في السياق ذاته يشكل تشتت الهيئات الأهلية الممثلة لمنتسبي هذا القطاع معضلة اخرى، تؤثر بشكل واضح على الزراعة، فمن اتحاد المزارعين إلى نقابة المهندسين الزراعيين إلى الجمعيات ذات الصلة المختلفة، لذا فإن الحل، وفق الفلاحات، يتمثل في إنشاء غرفة زراعة الأردن، بحيث تنضوي كل الهيئات الزراعية تحت لواء هذه الغرفة.

ابرز المشاكل التي يعاني منها القطاع تتمثل في العمالة وتوفيرها، وفي توفير المياه والرسوم الضريبية والجمركية، ورسوم الأسواق المركزية، والتسويق ودعم الصادرات، ومشاكل أخرى أقل حدة.