DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

أحدث الأخبار

1 week ago Crop image issue
1 week ago Crop image
1 week ago Raghad cropper
2 weeks ago Test

قد يعجيك ايضا

البث المباشر

تحديثات الطقس

Tuesday 20, 2020
Tue 20

29 o

صافي
Tue
29 o
Wed
27 o
Thu
27 o
Fri
30 o
Sat
30 o
البحيرة الحمراء... فيها شفاء للأمراض ومنافع أخرى

هنا وهناك

Published onJun 02, 2020

أيضا في هذه الحزمة

المياه المالحة المرّة، بلون التوت الغامق، والطين الشافي والمناظر الطبيعية المريخية - هكذا تبدو هذه البحيرات الوردية وشواطئها. 

عشرات منها على كوكب الأارض، ويوجد منها في روسيا أيضاً. 

تقع البركة "بحيرة ساسيك - سافيش" بين منتجعين في إقليم القرم، يفصلها عن البحر الأسود برزخ يصل عرضه إلى كيلومتر ونصف.

البحيرة كبيرة وتبلغ مساحتها 75 كيلومترًا مربعًا، لكنها ضحلة، ويبلغ متوسط ​​العمق فيها نصف متر فقط، والحد الأقصى - عشرين مترًا. 

تنخفض مساحة البحيرة في الجو الحار، وتزداد ملوحتها.

1045547028_0_0_2888_1816_1200x0_80_0_1_e476cce4986bb21b773ac566d6d7661f

يصبح لون البحيرة أكثر إشراقًا في شهري تموز وآب. جينما يؤثر موقع الشمس على لون الماء في أوقات الظهر، وتكتسب هذه البحيرة اللون الوردي الأحمر الفاقع، ويرجع السبب إلى نوع من الطحالب، المنتجة لمادة « بيتا كاروتين» التي غالباً تستخدم في علاج تجاعيد البشرة.

ملح القرم، الذي كان يستخرجه اليونانيون القدماء من البحيرة، كان يستخدم في توابل الطهي الغنية بالمغنيسيوم والكالسيوم والبوتاسيوم واليود والكلور والمنغنيز والنحاس والبروم والكبريت والزنك والصوديوم. كما كان يستخدم كمادة حافظة جيدة.

أما السباحة في بحيرة "ساسيك - سيفاش"، فهي شفاء للجسد. إذ أن استنشاق أبخرة كلوريد اليود (حمراء اللون) وسيلة ممتازة للوقاية من الأمراض المعدية والفيروسية. كما يمكن العلاج بالطين في العديد من مصحات القرم. من أجل هذه الإجراءات الصحية، يأتي السياح من كل مكان إلى مدينة يفباتوريا، الواقعة على الضفة الغربية لهذا الخزان الملحي.

1045546636_0_0_3260_2048_1200x0_80_0_1_ced28189eaceb78d2d1ed08269aabd65

على الساحل الجنوبي لشبه جزيرة كيرتش، بين كيرتش وفيودوسيا، توجد بحيرة مالحة وردية أخرى اسمها كوياشسكويه. مساحتها خمسة كيلومترات مربعة، وأقصى عمق لها متر واحد. في شهر آب، ترتفع درجات الحرارة وينخفض معدل المياه، ويغطى الجزء السفلي جزئيًا بقشرة الملح. وتكون مالحة جداً، بحيث يسمح بالسباحة في نقاط معينة فيها مع ارتداء خُف خاص، كما في البحر الميت.