DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

أحدث الأخبار

1 week ago Crop image issue
1 week ago Crop image
1 week ago Raghad cropper
2 weeks ago Test

البث المباشر

تحديثات الطقس

Monday 19, 2020
Tue 20

30 o

صافي
Tue
30 o
Wed
27 o
Thu
27 o
Fri
30 o
Sat
30 o
المسلسل الذي أثار غضب كيان الاحتلال

نجوم ومشاهير

Published onApr 28, 2020

أيضا في هذه الحزمة

نجح المسلسل المصري "النهاية" بإثارة غضب دولة الإحتلال من خلال أحداثه التي تدور بشكل مكتمل في المستقبل وتحديدا في العام 2120 في القدس، حول مهندس كمبيوتر يدعى "زين" يقوم بدوره الممثل يوسف الشريف، يحاول ابتكار حل لمشكلة الطاقة في المستقبل، لكنه يواجه شركات تتحكم في حياة سكان الكوكب في هذا التوقيت، ثم يتورط في صراع مع إنسان آلي يرى أن خلاص الأرض في التخلص من كافة البشر.

 

دفعت أحداث الحلقات الأولى من مسلسل "النهاية" وزارة الخارجية لكيان الاحتلال، للتعقيب مؤكدة أن أحداث المسلسل التلفزيوني المصري غيرمقبولة ووصفت المسلسل بأنه مؤسف ، لاسيما أن الدولتين المصرية والصهيونية أبرمتا اتفاقية سلام منذ 41 عام.

وتظهر الحلقة الأولى من المسلسل مشهداً لأطفال في العام 2120، يتلقّون دروساً بخصوص "حرب تحرير القدس". ويقول المدرّس ضمن الحلقة: "عندما حان الوقت للدول العربية للقضاء على عدوّها اللدود، اندلعت الحرب والتي سميت بـ"حرب تحرير القدس". ويضيف المدرّس أنّ الحرب انتهت سريعاً، وأدّت إلى دمار ما يطلقون عليها دولة "إسرائيل" قبل مرور 100 عام على تأسيسها.

ويؤكد المدرس في المشهد أن النصف الأول من القرن الواحد والعشرين شهد تغيراً في ميزان القوى، إذ ضعفت الولايات المتحدة الأمريكية وتفككت، وهي التي كانت الداعم الرئيسي للدولة الصهيونية ، بينما أصبحت الأقطار العربية أكثر قوة و توحدت، وانهار كيان الاحتلال بعد حرب مع العرب وهرب معظم اليهود، وعادوا إلى بلدانهم الأصلية في أوروبا.

من جهته قال مؤلف المسلسل عمرو سمير عاطف إن زوال كيان الإحتلال في المستقبل محتمل، ويذكر أنه قام بتأليف فيلم أولاد العم عام 2009 ، الذي يدور حول الصراع العربي الصهيوني.ويضم مسلسل النهاية مجموعة من النجوم  بالإضافة إلى البطل منهم درة، عمرو عبد الجليل، رامز أمير، محمد لطفي، لقاء الخميسي، وناهد السباعي ومحمد محمود عبد العزيز.

يشار إلى أنها لم تكن المرة الأولى التي يعترض فيها كيان الاحتلال على الأعمال الفنية العربية، إذ واجهت العديد من الأعمال العربية هجوماً صهيونيًا على مستويات مختلفة، أبرزها مسلسل فارس بلا جواد للفنان محمد صبحي، الذي يعد أشهر  عمل درامي أثار غضب الاحتلال، بعد عرضه عام 2002. وناقش المسلسل الصراع العربي الصهيوني، إذ تعرض المسلسل، للهجوم من العديد من الجهات من خارج وداخل مصر وأثار الكثير من الجدل، واتهمته وزارة خارجية الاحتلال بمعاداة السامية، وذلك لسرده الأحداث المتعلقة بكتاب "بروتوكولات حكماء صهيون".

كما واجه مسلسل فرقة ناجي عطا الله الذي عرض عام 2012، بطولة النجم عادل إمام، هجومًا من صحافة كيان الإحتلال، التي اعتبرت أنه يُظهر الاحتلال كدولة احتلال وجاسوسية، وأن المسلسل منحاز ضد الدولة السامية.

لم يتوقف اعتراض كيان الاحتلال على الأعمال العربية فقط، بل أثار غضبها أعمال أخرى غير عربية منها المسلسل التركي "صرخة حجر"، الذي أثار جدلاً كبيرًا في الشارع الصهيوني، فالمسلسل تناول قصصًا متنوعة عن معاناة الفلسطينيين وصراعهم مع الاحتلال، ما أثار توتر شديد في العلاقات بين تركيا والاحتلال، عندما عرض المسلسل في عام 2010.

1a48643f1-1

كيف يستقبل الصائمون شهر رمضان في ظل أزمة كورونا ؟

كيف يستقبل الصائمون شهر رمضان في ظل أزمة كورونا ؟

مواضيع

Published on May 07, 2020

 

تغيب بعض الأجواء المعهودة للشهر الفضيل، نتيجة أزمة فيروس كورونا، وما تفرضه من إجراءات التباعد الإجتماعي، فكيف سيكون أثر ذلك على الصائمين، التفاصيل في تقرير زينة العبد




نصيحة أخصائية التغذية رند الديسي لتناول الإفطار بطريقة صحية

نصيحة أخصائية التغذية رند الديسي لتناول الإفطار بطريقة صحية

معلومة سريعة

Published on May 06, 2020

العناني: 30 مليون دينارًا خسارة الاقتصاد الوطني يوميا بسبب كورونا - فيديو

العناني: 30 مليون دينارًا خسارة الاقتصاد الوطني يوميا بسبب كورونا - فيديو

أصل الحكاية

Published on May 06, 2020

يعتقد نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية الأسبق الدكتور جواد العناني، أن خسارة الناتج المحلي اليومي جراء أزمة الفيروس لن تقل عن 30 مليون دينار، ضمن الناتج المحلي الإجمالي اليومي الذي يقدر بحدود 70 مليون دينار، وبالتالي النمو الاقتصادي سيكون في السالب، مما يؤثر على معدل نمو دخل الفرد.

 


كما توقع خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على "رؤيا"، أن تشهد أسعار الأراضي والعقارات والسيارات، تراجعاً بشكل كبير، لاسيما في ظل غياب الطلب في الفترة الحالية، إلا أنه يتنبأ بحدوث طفرة، بعد ذلك بأشهر، نتيجة زيادة الطلب على هذه السلع، بعد التكيف مع الأزمة الجديدة.

وأكد أن أزمة فيروس كورونا  ستؤدي إلى شلل في الحالة الإقتصادية ولا بد أن تكون الأزمة مكلفة، إذ يجرى التعامل مع تحدٍ، تقع به صحة الإنسان ضمن أولى الأولويات، وفي حال استمرار فترة الحجر المنزلي وتوقف العمل بهذا الشكل، سيؤدي بلا شك إلى انقطاع اقتصادي بين الأردن والعالم، مما سيؤدي إلى تراجع الطلب على السلع الأساسية، مشيراً إلى أهمية اقتصاد الناس في استهلاكها للسلع مثل المواد الغذائية، وغيرها.

 

وقال إن المرحلة الجارية، تشكل مجموعة من التحديات، من شأنها أن تعيد ترتيب وإدارة حركة عرض السلع والخدمات وعملية تأمين السلع للمواطنين، وهذا ما ظهر في توزيع الخبز يوم أمس الثلاثاء، مؤكدًا على ضرورة البدء بتحسين عملية التوصيل المنزلي.

وبين أنه على الحكومة إعادة النظر بالموازنة، إذ أنها معرضة لمزيد من النقص في الإيرادات وزيادة في النفقات، ويجب إتخاذ خطوات نحو تغيير الكثير من أولوياتنا، مثل تحسين الإدارة الحكومية، وتعزيز الإكتفاء الذاتي،  وقبول المهن جميعها، وتنظيم السلوكي الرفاهي الذي اعتاد عليه الشعب الأردني.

وشدد على أن المسؤولية تقع بشكل خاص على الأغنياء، مشيراً إلى أن دور أصحاب رؤوس المال يظهر وقت الأزمات، لاسيما في الجانب الإقتصادي منها.

وأفاد بأنه تقع على الحكومة مسؤولية تنسيق العلاقات الدولية والإقليمية، وإعادة النظر بالسلوكيات الداخلية من حيث استثمار الموارد مثل رأس المال أو الأرض أو الموارد البشرية، ويجب التحول إلى الحكومة الإلكتروني بشكل عملي وواقعي، للاستعداد للعمل وقت الأزمات.

ولفت النظر إلى أنه في حالة طالت فترة الحجر المنزلي سيكون الشهر الثاني أصعب من الشهر الأول، والذي بدوره سيكون له أثر اقتصادي سيطيل من  فترة التعافي اقتصادياً، إذ لا يستطيع الأردن أن يفصل عن الإقتصاد العالمي، مشيراً إلى أنها ليست مشكلة الأردن لوحده وإنما في العالم كله، وهناك بعض المؤسسات الدولية بدأت تغير من سياساتها مثل صندوق النقد الدولي، إذ قالت مديرته الجديدة إن لدى الصندوق تريليون دولار وعلى استعداد أن تنفقها على الدول التي عانت من وباء كورونا، والبنك الدولي الذي أبدى مبادرة واستعداد للتعاون بهذه الأزمة، مشيراً إلى أن الخلافات الإقتصادية إذا حدثت في ظل غياب التعاون بين الدول سيجعل العالم في مواجهة شديدة مع نتائج الفيروس، لا الفيروس ذاته.

 

وفي السياق ذاته أكد العناني أن الأردن مقبل على تغييرات جوهرية نحو الأفضل، إذ ستتغير هيكلية السوق وستظهر أعمال جديدة لم تكن مألوفة، لاسيما في حال توجهت الحكومة إلى العمل الإلكتروني، مما سيؤدي إلى تغيير في مستوى تقديم الخدمات، وتفتح الفرصة أمام أصحاب الأفكار والمشاريع، وستعطى السيدات في الأردن فرصة الدخول بقوة إلى سوق العمل ولو من المنزل.