DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

أحدث الأخبار

2 weeks ago Crop image issue
2 weeks ago Crop image
2 weeks ago Raghad cropper
3 weeks ago Test

البث المباشر

تحديثات الطقس

Wednesday 28, 2020
Thu 29

28 o

غيوم متفرقة
Thu
28 o
Fri
27 o
Sat
25 o
Sun
24 o
Mon
21 o
بيت لحم الفلسطينية تتعافى من وباء كورونا بعد شفاء آخر إصابة

أخبار دنيا

Published onMay 10, 2020

أيضا في هذه الحزمة

أكد محافظ بيت لحم اللواء كامل حميد، الأحد، استمرار الإجراءات الوقائية في المحافظة، على الرغم من إعلان وزارة الصحة عن تسجيل آخر حالة تشاف بين مصابي كورونا في المحافظة.

 

وقال حميد: إن ما ينطبق على المحافظات الخالية من كورونا من إجراءات سينطبق الآن على محافظة بيت لحم، مشيرا إلى أنه سيتم البدء بتسهيلات تدريجية وتحت السيطرة التامة.

 

وأكد اللواء حميد، أن تم تسليم جميع الفنادق التي خصصت كمراكز للحجر الصحي، بعد أن تم تعقيمها، كما يتم تعقيم المركز الوطني للحجر الصحي والذي غادرت منه اليوم آخر ثلاث حالات متشافية للدخول في الحجر المنزلي.

 

وبشأن القطاع السياحي، أوضح المحافظ أن هذا القطاع الذي يشكل 50% من دخل بيت لحم سيبقى خاضعا للتطورات المرتبطة أيضا بالعالم من حولنا، فيما سيكون هناك تنظيم لباقي القطاعات بما يضمن سير الحياة الاقتصادية في المحافظة.

 

وأكد، أن حواجز المحبة التي تقيمها الأجهزة الأمنية والشرطة ستبقى موجودة ضمن حالة الطوارئ التي أعلن عنها الرئيس محمود عباس حتى الخامس من حزيران القادم، فيما يعود قرار بقاء حواجز المتطوعين لدى اللجان في تلك المناطق.

 

ودعا المحافظ المواطنين إلى عدم الاستهانة بالإجراءات الوقائية خوفا من عودة العدوى إلى المحافظة.

 

من جهته، قال مدير صحة بيت لحم الدكتور عماد شحادة: إن الأزمة لن تنتهي بعد وما زالت الطواقم الطبية تقوم بأخذ العينات العشوائية في المحافظة.

 

 

 

عودة اثنين من الباندا العملاقة من كندا إلى الصين قبل سنتين من الموعد المُحدد بسبب وباء كورونا

عودة اثنين من الباندا العملاقة من كندا إلى الصين قبل سنتين من الموعد المُحدد بسبب وباء كورونا

هنا وهناك

Published on May 14, 2020

عودة اثنان من حيوان الباندا العملاقة من كندا إلى الصين قبل سنتين من الموعد المحدد لها بموجب عقد إيجار مدته 10 سنوات، بسبب تأثير كوفيد-19 على إمدادات الخيزران إلى حديقة الحيوان التي يقيمان فيها.

 

وسوف يعود دبا الباندا آرشون وداماو، إلى الصين من حديقة كالغاري قبل انتهاء اتفاقية الإيجار مع الصين. كونه لا يمكن تسليم براعم الخيزران الطازجة من الصين إلى حديقة الحيوان، حيث أدى وباء فيروس كورونا الجديد إلى تقليل عدد الرحلات الدولية.

 

وقال تشانغ تشي خه، مدير قاعدة تشنغدو لأبحاث تربية الباندا العملاقة في مدينة تشنغدو حاضرة مقاطعة سيتشوان بجنوب غربي الصين، "قررنا إنهاء التعاون بعد مناقشات مع شركائنا الكنديين".

 

وذكر تشانغ أنهم كانوا يوفرون الخيزران الطازج لحديقة الحيوان عبر الرحلات الجوية، لكن الوباء جعل هذا التسليم صعبا.

 

وأضاف تشانغ "أن الجهة الكندية حاولت العثور على براعم خيزران بديلة من مناطق أخرى، إلا أن دُبا الباندا لم يستطيعا التكيف معها" .

 

ولفت تشانغ أن القاعدة تتطلع إلى عودة دبي الباندا، وقد استعدت بشكل كامل لعودتهما.

 

ووصل دبا الباندا إلى كندا في مارس 2013. وكان من المُتوقع أن يقيما في حديقة تورونتو وحديقة كالغاري بموجب الاتفاق. في أكتوبر 2015، أنجبت آرشون زوجًا من الباندا، وانتقلت آرشون وداماو إلى حديقة كالغاري في عام 2018.

القارة المُتجمدة الأكثر آماناً من فيروس كورونا على سطح الأرض

القارة المُتجمدة الأكثر آماناً من فيروس كورونا على سطح الأرض

هنا وهناك

Published on May 14, 2020

بينما يعيش بقية العالم في صراع مستميت مع جائحة فيروس كورونا، تمكنت القارة المتجمدة من البقاء خالية كلياً من العدوى، إذ تُعتبر الوحيدة وسط قارات العالم. 

 

و تُعتبر حالياً القارة القطبية الجنوبية، أو أنتارتيكا، وهي أبرد مكان على وجه الأرض،  بمثابة "أكثر الأماكن أماناً في العالم"، مع تسجيل صفر حالات إصابة بفيروس كورونا.

 

وكاد فيروس "كوفيد-19" أن يلحق بالقارة المتجمدة عندما ضربت الجائحة السفن السياحية لهذا الموسم، ومع ذلك لم يتمكن الفيروس من الوصول إلى شواطئها المتجمدة.

وبالرغم من عدم وجود سكان أصليين هنا، إلا أنه يقيم في أنتارتيكا حالياً حوالي 5 آلاف شخص، ومعظمهم من العلماء والباحثين في 80 قاعدة ومركز أبحاث.

وتعد المنسقة الإدارية في محطة بالمر، وهي محطة أبحاث أمريكية في جزيرة أنفير، كيري نيلسون من بينهم، وقالت نيلسون إنها لا تظن أن هناك من لا يشعر بالإمتنان لوجوده هنا في مأمن.

وأشارت نيلسون إلى أن الجميع يقدر العيش في مكان يغيب عنه المرض وجميع التداعيات المترتبة عليه.

 

وبينما تنفصل نيلسون عن الجائحة جغرافياً، والتي أعلنها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس بـ"الأزمة الأكثر تحدياً" في العالم منذ الحرب العالمية الثانية، فإن نيلسون وفريقها يواكبان التطورات باستمرار.

وتضيف نيلسون، التي عملت في القارة خلال مواسم الشتاء والصيف منذ عام 2007، أنها قرأت بما يكفي عن "ديناميكيات هذا الوضع".

ويتمركز روبرت تايلور في محطة "Rothera" للأبحاث، وهي قاعدة بريطانية لمسح أنتاركتيكا في جزيرة أديليد قبالة الساحل الغربي لشبه الجزيرة القطبية الجنوبية.

 

ويعمل تايلور كدليل ميداني، حيث يقدم المساعدة لزملاء له من العلماء الذين يقومون بالبحث.

 

وبينما كان يتابع تايلور الأزمة عن كثب منذ البداية، فإن بعده عن الأحداث يعني أنه لم يدرك جدية الوضع لفترة من الوقت.

 

وازدهرت السياحة في أنتاركتيكا خلال السنوات الأخيرة، حيث أصبحت الرحلات البحرية في القطب الشمالي أكثر شيوعأً.

 

وبحسب بيانات الرابطة الدولية لمنظمي الرحلات السياحية في أنتاركتيكا، زار ما يقارب 56 ألف و168 مسافر القارة المتجمدة خلال موسم 2018 إلى 2019 ، مما يمثل زيادة بنسبة 40 % عن العام السابق.

 

وكان من المتوقع وصول حوالي 78 ألأف و500 مسافر خلال موسم 2019 أي بين نوفمبر / تشرين الثاني إلى أواخر مارس/أيار.

 

ومع ذلك، بدأت المحطات في وضع قيود على الزيارات السياحية في وقت مبكر من  العام، إذ بدأ الفيروس في الانتشار في جميع أنحاء العالم، وتم إغلاق المنطقة في وقت لاحق وإلغاء جميع الزيارات السياحية.

 

وتقول نيلسون إن المحطة رحبت بآلاف الأشخاص العام الماضي ولكن الأرقام انخفضت هذا الموسم بسبب الأزمة.

 

وتشرح نيلسون قائلة إن عدة سفن تتوقف بجولات في المحطة، ونحن أيضًا نسافر إلى سفن أكبر لإلقاء محاضرات والقيام ببعض التوعية التعليمية".

 

وفي أواخر  كانون الثاني /يناير ، وبعد الأحداث التي شهدتها عدة دول حول العالم، توقفت المحطة عن استضافة الزيارات والسفر إلى السفن الكبيرة ، لذلك كان هناك عدد أقل من الزوار إلى" محطة بالمر" هذا الصيف."

 

ومن الصعب تحديد التأثير الذي يمكن أن يحدثه غياب الزوار، على قطاع السياحة في أنتاركتيكا على المدى الطويل، حيث يبقى عدد الزوار الذين يصلون إلى هنا منخفض نسبياً من أجل حماية بيئة القارة البيضاء.

 

ولا تسمح الرابطة الدولية لمنظمي الرحلات السياحية في أنتاركتيكا بتواجد أكثر من 500 راكب على متن السفينة، ويُنسق الجميع مع بعضهم البعض لضمان وجود سفينة واحدة فقط في أي وقت.

قارة 2

قارة3

قارة4

 

 

 

 

 

الوفيات في فرنسا تعود للإرتفاع

الوفيات في فرنسا تعود للإرتفاع

أخبار دنيا

Published on May 12, 2020

 

 

عادت حصيلة الوفيات اليومية بفيروس كورونا المستجد في فرنسا إلى الارتفاع، الثلاثاء، مع تسجيل 348 حالة في الـ24 ساعة الماضية، في حين تراجع عدد المصابين في وحدات العناية المركزة بالبلاد.

 

وقالت مديرية الصحة العامة الفرنسية، إن الحصيلة الإجمالية لوفيات "كوفيد -19" بلغت 26991 حالة على الأقل، لكن الضغط على وحدات العناية المركزة في تراجع متواصل. 

 

وانخفض عدد المصابين الذين يتلقون العلاج في هذه الوحدات إلى 2542 شخصا، أي أقل بـ170 مقارنة بالحصيلة المعلنة الاثنين، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.