DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

أحدث الأخبار

1 week ago Crop image issue
1 week ago Crop image
1 week ago Raghad cropper
2 weeks ago Test

البث المباشر

تحديثات الطقس

Tuesday 20, 2020
Tue 20

29 o

صافي
Tue
29 o
Wed
27 o
Thu
27 o
Fri
30 o
Sat
30 o
حصيلة الوفيات والإصابات بكورونا حول العالم

أخبار دنيا

Published onJun 21, 2020

أيضا في هذه الحزمة

أودى فيروس كورونا المستجدّ بما لا يقلّ عن 461,665 شخصاً حول العالم منذ ظهوره في الصين في كانون الأوّل، وفق تعداد أجرته وكالة فرانس برس، استناداً إلى مصادر رسميّة الساعة السابعة من مساء يوم السبت بتوقيت جرينتش.

وسُجّلت رسميّاً أكثر من 8,742,490 إصابة في 196 بلداً ومنطقة منذ بدء تفشّي الوباء. وقد أعلِن تعافي 4,064,300 شخص على الأقلّ.

ولا تعكس الأرقام إلّا جزءاً من العدد الحقيقي للإصابات، إذ إنّ دولاً عدّة لا تجري فحوصًا إلا للحالات الأكثر خطورة، فيما تعطي دول أخرى أولويّة في إجراء الفحوص لتتبّع الذين يحتكّون بالمصابين، ويملك عدد من الدول الفقيرة إمكانات فحص محدودة.

ومنذ التّعداد الذي أجري في اليوم السابق الساعة السابعة مساءًا بتوقيت غرينتش، سُجّلت 4743 وفاة جديدة و183,333 إصابة إضافيّة حول العالم. والدّول التي شهدت أكبر عدد من الوفيّات الجديدة هي البرازيل (1206) والولايات المتّحدة (702) والمكسيك (647).

والولايات المتحدة التي سجّلت أول وفاة بكوفيد-19 مطلع شباط، هي البلد الأكثر تضرّرًا من حيث عدد الوفيّات والإصابات مع تسجيلها 119,460 وفاة من أصل 2,240,617 إصابة. وتعافى 606,715 شخصا على الأقلّ.

بعد الولايات المتحدة، الدول الأكثر تضرّراً بالوباء هي البرازيل بتسجيلها 48954 وفاة من أصل 1,032,913 إصابة، تليها المملكة المتحدة مع 42589 وفاة من أصل 303,110 إصابة، ثمّ إيطاليا مع 34610 وفاة (238,275 إصابة)، وفرنسا مع 29633 وفاة (196,594 إصابة).

وبين الدول الأكثر تضرراً، سجلت بلجيكا أكبر معدل وفيات بالمقارنة مع عدد السكان بـ84 وفاة لكل 100 ألف ساكن، تليها المملكة المتحدة (63) وإسبانيا (61) وإيطاليا (57) والسويد (50). 

وحتّى السبت، أعلنت الصين (بدون احتساب ماكاو وهونغ كونغ) 4634 وفاة من أصل 83352 إصابة (27 حالة جديدة بين الجمعة والسبت)، فيما تعافى 78410 شخصاً.

وأحصت أوروبا السبت حتّى الساعة السابعة مساءًا بتوقيت جرينتش، 192,432 وفاة من أصل 2,506,305 إصابة، فيما بلغ عدد الوفيّات المعلنة في الولايات المتّحدة وكندا 127,915 (2,341,576 إصابة)، وأميركا اللاتينيّة والكاريبي 91835 وفاة (1,966,918 إصابة)، وآسيا 28255 وفاة (992,857 إصابة) والشرق الأوسط 13260 وفاة (630,463 إصابة) وإفريقيا 7837 وفاة (295,528 إصابة) وأوقيانيا 131 وفاة (8846 إصابة).

أعدّت هذه الحصيلة استناداً إلى بيانات جمعتها مكاتب وكالة فرانس برس من السلطات الوطنية المختصّة وإلى معلومات نشرتها منظّمة الصحّة العالميّة.

 

حصيلة الوفيات والإصابات بكورونا حول العالم

حصيلة الوفيات والإصابات بكورونا حول العالم

أخبار دنيا

Published on Jun 17, 2020

أودى فيروس كورونا المستجدّ بـ438 ألفا و250 شخصاً على الأقل حول العالم منذ ظهوره في الصين في كانون الأوّل، وفق تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الساعة السابعة من مساء الثلاثاء وفق توقيت جرينتش.

وسُجّلت رسميّاً أكثر من ثمانية ملايين و90 ألفا و290 إصابة في 196 بلداً ومنطقة منذ بدء تفشي الوباء. ولا تعكس الأرقام إلّا جزءاً من العدد الحقيقي للإصابات، إذ إنّ دولاً عدّة لا تجري فحوصا لكشف الإصابة إلا لمن يستدعي وضعه دخول المستشفى. وبين هذه الحالات، أُعلن تعافي ثلاثة ملايين و698 ألفا و500 شخص على الأقلّ.

ومنذ التعداد الذي أجري الإثنين الساعة السابعة مساءًا من يوم الاثنين، أحصيت 3851 وفاة و114 ألفا و921 إصابة إضافية في العالم. والدول التي سجّلت أكبر عدد من الوفيات الإضافية هي الولايات المتحدة (671) والبرازيل (627)، والمكسيك (439(.

ولا تزال الولايات المتحدة التي سجلت أول وفاة بكورونا مطلع شباط، البلد الأكثر تضرراً من حيث عدد الوفيات والإصابات مع 116 ألفا و567 وفاة من أصل مليونين و124 ألفا و155 إصابة. وتعافى ما لا يقل عن 576 ألفا و334 شخصا.

وبعد الولايات المتحدة، الدول الأكثر تضرّراً من الوباء هي البرازيل بتسجيلها 43 ألفا و959 وفاة من أصل 888 ألفا و271 إصابة، تليها بريطانيا مع 41 ألفا و969 وفاة من أصل 298 ألفا و136 إصابة، ثم إيطاليا مع 34 ألفا و405 وفيات من أصل 237 ألفا و500 إصابة، وفرنسا مع 29 ألفا و547 وفاة من أصل 194 ألفا و217 إصابة.

وبلجيكا هي البلد الذي سجل أقل أكبر عدد من الوفيات قياسا بعدد السكان مع 83 وفاة لكل مئة الف شخص، تليها المملكة المتحدة (62 وفاة)، وإسبانيا (58 وفاة)، وايطاليا (57 وفاة) والسويد (49 وفاة(.

وحتّى اليوم، أعلنت الصين (بدون ماكاو وهونغ كونغ) 83 ألفا و221 إصابة (40 إصابة جديدة بين الإثنين والثلاثاء) بينها 4634 وفاة (لا وفيات إضافية) بينما تعافى 78 ألفا و377 شخصا.

والثلاثاء عند الساعة السابعة مساء الثلاثاء، أحصت أوروبا 188 ألفا و834 وفاة من أصل مليونين و435 ألفا و17 إصابة، فيما بلغ عدد الوفيات المعلنة في الولايات المتحدة وكندا معاً 124 ألفا و826 من بين مليونين و223 ألفا و581 إصابة، وأميركا اللاتينية والكاريبي 81 ألفا و328 وفاة (مليون و700 ألف و29 إصابة)، وآسيا 24 ألفا و105 وفيات (887 ألفا و731 إصابة)، والشرق الأوسط 12 ألفا و234 وفاة (581 ألفا و117 إصابة)، وإفريقيا 6792 وفاة (254 ألفا و85 إصابة)، وأوقيانيا 131 وفاة (8739 إصابة(.

أُعدّت هذه الحصيلة استناداً إلى بيانات جمعتها مكاتب وكالة فرانس برس لدى السلطات الوطنية المختصّة وإلى معلومات نشرتها منظمة الصحة العالمية.

وبسبب عمليات تصحيح الأرقام التي تجريها السلطات الوطنية أو النشر المتأخر للبيانات، قد تتباين الزيادات في الساعات الأربع والعشرين الماضية مع أرقام اليوم السابق.

 

الإصابات بكورونا تتجاوز 8 ملايين وتسجيل مليون منها في الأسبوع الأخير

الإصابات بكورونا تتجاوز 8 ملايين وتسجيل مليون منها في الأسبوع الأخير

أخبار دنيا

Published on Jun 16, 2020

 

تخطّى عدد المصابين بفيروس كورونا المستجدّ حول العالم ثمانية ملايين شخص، أكثر من نصفهم في أوروبا والولايات المتّحدة، وفق تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية ليل الإثنين في الساعة العاشرة من مساء الاثنين بتوقيت جرينتش.

ومنذ ظهر الوباء للمرة الأولى في الصين في كانون الأول سُجّلت 8.000.202 إصابة مؤكّدة مخبرياً بالفيروس، بينها 435.176 وفاة.

وبلغ عدد الإصابات في أوروبا، القارّة الأكثر تضرّراً بالوباء، 2.417.902 إصابة (بينها 188.085 وفاة)، وفي الولايات المتحدة، البلد الأكثر تضرّراً بالوباء، 2.110.182 إصابة (بينها 116.081 وفاة).

ومنذ 10 أيار تضاعف عدد الإصابات المعلنة في العالم، في حين سُجّلت أكثر من مليون إصابة جديدة بكورونا في الأيام الثمانية الأخيرة، وذلك وفق أرقام تبقى دون العدد الحقيقي للمصابين لأنّ عدداً كبيراً من الدول لا يجري فحوصات مخبرية سوى للحالات الأكثر خطورة في حين لا يمتلك عدد آخر إمكانات فحص كافية.

 

 

حصيلة الوفيات والإصابات بكورونا حول العالم

حصيلة الوفيات والإصابات بكورونا حول العالم

أخبار دنيا

Published on Jun 15, 2020

 

أودى فيروس كورونا المستجدّ بـ431 ألفا و193 شخصاً على الأقل حول العالم منذ ظهوره في الصين في كانون الأوّل، وفق تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الساعة السابعة من مساء الأحد بتوقيت جرينتش.

وسُجّلت رسميّاً أكثر من سبعة ملايين و848 ألفا و160 إصابة في 196 بلداً ومنطقة منذ بدء تفشي الوباء.

وأحصت الولايات المتّحدة 382 وفاة بكورونا خلال الساعات الـ24 الماضية، في حصيلة يوميّة هي الأدنى منذ أسابيع، وفق إحصاء نشرته الأحد جامعة جونز هوبكنز. وبذلك، يرتفع إجماليّ عدد الوفيّات في البلاد جرّاء الفيروس إلى 115,729.

وهدّد حاكم نيويورك الأحد سكان الولاية بالتراجع عن خطة إعادة الفتح التدريجي بعدما رُصدت تجمّعات حاشدة أمام حانات مدينة نيويورك في خرق لتوجيهات الإغلاق المفروض لاحتواء فيروس كورونا المستجد.

وكشفت الصين الأحد عن ارتفاع عدد الإصابات الجديدة بكورونا على أراضيها، ما أثار خشية من موجة وبائيّة ثانية. وأعلنت الصين اكتشاف 57 إصابة جديدة بالفيروس في 24 ساعة، بينها 36 مرتبطة بسوق كبيرة في بكين، في أعلى حصيلة يوميّة منذ نيسان.

ويُعدّ النبأ مقلقاً لبقيّة العالم، إذ يُلقي الضوء على صعوبة السيطرة على وباء لا يزال يجتاح أميركا اللاتينية وإيران وجنوب آسيا.

وفي مؤشر إلى أنّ السيطرة على الوباء لا تزال عسيرة، أعلنت إيران الأحد أكثر من مئة وفاة جراء كورونا في 24 ساعة، في حصيلة لم تسجّل البلاد مثيلا لها منذ شهرين وترفع العدد الإجماليّ للوفيات على أراضيها إلى 8,837.

وفي الهند التي سجّلت رسمياً نحو تسعة آلاف وفاة وأكثر من 300 ألف إصابة، تكتظ المشارح بالجثث بسبب عجز عاملي المدافن والمحارق عن مجاراة مسار الوفيات.

في باكستان، حذّر وزير التخطيط الأحد من أنّ عدد الإصابات بالفيروس في البلاد قد يتضاعف بحلول نهاية حزيران، ويتجاوز مليونًا بعد شهر واحد فقط

في فرنسا التي سجّلت رسميا نحو 30 ألف وفاة بكورونا، وحيث تُواصِل حصيلة الإصابات الجديدة تراجعها، أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون الأحد عودة البلاد إلى الحياة شبه الطبيعية اعتبارا من الإثنين بعد ثلاثة أشهر من الإغلاق، متعهّدا "استخلاص العبر" من الأزمة.

في إيطاليا التي سجّلت أكثر من 34 ألف وفاة بكوفيد-19 وفتحت حدودها في الثالث من حزيران، اكتُشفت في الآونة الأخيرة بؤرتان جديدتان للمرض في روما، الأولى داخل مستشفى والثانية في مبنى فرض عليه حجر.

في المملكة المتحدة، أُحصيت 36 وفاة إضافية الأحد، وهي الحصيلة اليومية الأدنى المسجّلة في البلاد منذ 21 آذار، أي قبل يومين من فرض الإغلاق التام.

وصارت بؤرة الوباء حالياً في أميركا اللاتينية حيث يتفاقم الوضع خارج البرازيل أي في دول مثل المكسيك وتشيلي.

وأعلن وزير الطيران المدني المصري محمد منار الأحد إعادة فتح المطارات على مستوى البلاد أمام الرحلات الجوية المنتظمة اعتبارا من أول تموز بعد نحو ثلاثة أشهر من اغلاقها بسبب فيروس كورونا.