DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

أحدث الأخبار

1 week ago Crop image issue
1 week ago Crop image
1 week ago Raghad cropper
2 weeks ago Test

البث المباشر

تحديثات الطقس

Thursday 22, 2020
Thu 22

27 o

غالباً صافي
Thu
27 o
Fri
29 o
Sat
28 o
Sun
27 o
Mon
27 o
خبير سياحي: 33 مليون دينارًا قيمة الرواتب الشهرية للعاملين في القطاع وتأمينها أبرز مشكلة نواجهها - فيديو

أصل الحكاية

Published onMay 05, 2020

أيضا في هذه الحزمة

قال الخبير في مجال السياحة وعضو لجنة سياحة العقبة مروان شنّارة، إن جميع العاملين في قطاع السياحة يشعرون بقلق شديد وخطر داهم منذ بدء أزمة فيروس كورونا، نتيجة لتضرر القطاع.
وأكد خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة "رؤيا"، أن التصريحات الحكومية أقرت بأن أكثر قطاع تضرر جراء الأزمة هو قطاع السياحة، والتي بدورها أعطت العاملين في هذا القطاع نوعاً من الطمأنينة، إذ كان من المتوقع أن يتلقى قطاع السياحة دعمًا لحمايته والحفاظ على ديمومته في الوقت الراهن، إلا أن الطرح الذي تقدم منذ يومين بخصوص دعم هذا القطاع، لم يرتقي إلى المستوى المطلوب.
أكد على أن أكبر حمل يواجهه العاملون في قطاع السياحة هو رواتب الموظفين والعاملين في هذا القطاع، إذ يعمل به 55 ألف عامل، ورواتبهم الشهرية تزيد عن 33 مليون دينار، مشيراً إلى أن الحفاظ على هذا العدد من الموظفين هو ما يضمن ديمومة القطاع وديمومة المنشآت التي تم صرف المبالغ الطائلة عليها والتي تبدأ من مليون دينار حتى مئة مليون دينار.

 

وأشار إلى أن الأركان المسؤولة عن دعم القطاع السياحي هم أربعة، أولاً العامل في القطاع، ثانيا المستثمر، وثالثاً الحكومة، ورابعاً المستفيد والقطاعات الأخرى المرتبطة بقطاع السياحة، مؤكداً في السياق ذاته على تضرر هذه الأركان نتيجة أزمة فيروس كورونا الراهنة، إذ أشار إلى أحصائية أجراها عصام فخر الدين وهو رئيس جمعية المطاعم، وبينت نتائجها أن العامل في قطاع السياحة مرتبط بـ خمسة عمال آخرين عاملين في قطاعات أخرى، وببقاء هذا العامل وديمومة عمله، يبقى بقية العمال الخمس الآخرين.

 

وأوضح أن الأركان الأربعة يجب أن يقدموا نوعاً من التضحية في سبيل مساندة قطاع السياحة، مشيراً إلى مقترح من شأنه أن يساهم في الحفاظ على ديمومة القطاع في الوقت الحال، بأن يتم تقليل معاشات العاملين به بنسبة تتراوح من 10 إلى 15 في المئة،على أن تقوم الحكومة من خلال صندوق التعطل في الضمان الإجتماعي بتقديم الرواتب حسب المقدرة، وذلك بمساندة من البنوك التي يجب أن تقدم سيولة للضمان الإجتماعي بحيث يتحمل صاحب العمل بالتشارك مع الموظف هذا المبلغ، بعد أن تعود الحياة إلى مجراها الطبيعي، بزيادة نسبة اقتطاع الضمان.   

 ونوه إلى أنه لم يتم عمل اجتماع متكامل ومباشر مع القطاعات الرئيسية، يتعلق بهذه المشاكل التي يواجهها قطاع السياحة، مؤكداً على أن وزارة السياحة من واجبها أن تتعامل مع سياسة "الباب المفتوح" لإعطاء فرصة لممثلين القطاعات لتوضيح المشاكل والعمل على حلها، مبيناً أنها مرحلة صعبة جداً وتحتاج إلى مجهود كبير ومضاعف، وعمل اجتماعات متكررة.


اسطورة الكُرة العراقية أحمد راضي في ذمة الله بسبب كورونا

اسطورة الكُرة العراقية أحمد راضي في ذمة الله بسبب كورونا

دنيا الرياضة

Published on Jun 21, 2020

أفادت وسائل اعلام صباح الأحد، بوفاة اللاعب العراقي السابق أحمد راضي في العاصمة بغداد بعد إصابته بفيروس كورونا، بحسب روسيا اليوم.

يأتي ذلك قبل نقله الى العاصمة عمان، بعد صدور الموافقات اللازمة من أجل علاجه في الأردن من فيروس كورونا المستجد.

وفي السياق، كانت وسائل اعلام رياضية عربية قالت فجر الأحد، إن  اللاعب أحمد راضي، عاد الى مستشفى النعمان في بغداد بعد مغادرته لها صباح الخميس، بعد انتكاسه مجدداً بسبب فيروس كورونا "كوفد-19". وكشفت تقارير صحفية عن تدهور حالة نجم أسود الرافدين السابق مجدداً وعن دخوله الى ‍مستشفى النعمان لتلقي العلاج اللازم ، قبل أن يغيبه الموت صباح الأحد.

 

 

الأندية الصيفية الإلكترونية في زمن الكورونا - فيديو

الأندية الصيفية الإلكترونية في زمن الكورونا - فيديو

ضيف دنيا

Published on Jun 20, 2020

تحدثت المُدير العام لمركز هيا الثقافي سحاب فريحات، عن الأندية الصيفية الخاصة بالأطفال والتي أصبحت إلكترونية في ظل تفشي وباء كورونا

في الهند فصلوا جهاز التنفس عن مريض كورونا، لـ يُشغلوا التكييف

في الهند فصلوا جهاز التنفس عن مريض كورونا، لـ يُشغلوا التكييف

هنا وهناك

Published on Jun 20, 2020

توفي رجل مصاب بفيروس كورونا شمال الهند، عندما قام أقاربه أثناء زيارته في المستشفى بفصل جهاز التنفس الصناعي لتشغيل مكيّف الهواء.

وكان الرجل يخضع للعلاج في وحدة العناية المركزة في مستشفى "مهاراو بهيمسينغ" (MBS) في منطقة كوتا في راجاستان، عندما جاء أقاربه لزيارته بتاريخ 15 حزيران، وفقاً لـ موقع "غولف نيوز". وأثناء الجلوس معه في الغرفة شعروا بالحرارة، لذلك قرروا فصل جهاز التنفس الصناعي، لتوصيل مكيف الهواء بدلاً من ذلك.

وبعد مرور وقت قليل، نفدت بطارية جهاز التنفس الصناعي، فتدهورت حالة المريض بسرعة، وأبلغت أسرته الأطباء الذين أجروا محاولة لإنعاش القلب، لكنهم لم يتمكنوا من إنقاذه، وتوفي في الحال.

ويُذكر أن الأطباء قدموا شكوى إلى المسؤولين في المستشفى، زاعمين أن أقارب المريض أساءوا التصرف مع الموظفين وأن إحضارهم جهاز التحكّم عن بعد يخالف قوانين المشفى، وهو ما أودى بحياة المريض.