DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

أحدث الأخبار

2 weeks ago Crop image issue
2 weeks ago Crop image
2 weeks ago Raghad cropper
3 weeks ago Test

قد يعجيك ايضا

البث المباشر

تحديثات الطقس

Wednesday 28, 2020
Wed 28

28 o

غيوم متفرقة
Wed
28 o
Thu
29 o
Fri
27 o
Sat
26 o
Sun
26 o
شخصيات عالمية تصدر نداءً لتخصيص 2.5 ترليون دولار لمساعدة البلدان النامية على مواجهة كورونا

أخبار دنيا

Published onJun 05, 2020

أيضا في هذه الحزمة

وقع ثلاثة رؤساء حكومة بريطانيين سابقين نداءً مشتركاً أصدره 225 من قادة العالم يدعو إلى رزمة بقيمة 2.5 تريليون دولار يخصصها المجتمع الدولي للبلدان النامية المهددة بكارثة صحية واقتصادية وغذائية بسبب كورونا.

كان غوردون براون، وطوني بلير، والسير جون ميجر من بين العديد من رؤساء الدول، ورؤساء الحكومات، وقادة المؤسسات الدولية السابقين، الذين دعوا إلى قمة طارئة لمجموعة الـ 20 على خطة للتعافي الصحي والاقتصادي العالمي من شأنها "إرسال رسالة أمل بالمستقبل".

وتحذر الرسالة من أن العالم، في غياب عمل طارئ ومنسق، يواجه ركوداً عميقاً يهدد مئات الملايين من الناس الأفقر والأكثر حرماناً، بالبطالة والعوز والجوع، إلى جانب موجة ثانية من انتشار فيروس كورونا، قد تصيب العالم النامي، وتتمدد لتعيد نقل العدوى إلى الدول الأغنى التي سيطرت على المرض.

وحذّر براون من "فراغ في القيادة العالمية" قد يزعزع الجهود الهادفة إلى القضاء على المرض، ورسم مسار للخروج من الجائحة باتجاه التعافي. وقال إن مجموعة الـ 20، إذ تمثل أصواتاً من القارات كلها، تشكل منتدى لـ "الاتفاق على خطة للنمو العالمي وتوحيد العالم المنقسم" أفضل من مجموعة السبع، حتى في الصيغة الموسعة الأخيرة المقترحة من قبل الرئيس الأميركي دونالد ترمب لتضم بلداناً مثل كوريا الجنوبية، وأستراليا، والهند.

الرسالة الموقعة أيضاً من الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون، والممول جورج سوروس والرئيسة الأيرلندية السابقة ماري روبنسون، وأرملة نيلسون مانديلا غراسا ماشيل، والأسقف السابق لكانتربري روان ويليامز، تحذّر من أن "جزءاً" فقط من النقص البالغ 2.5 تريليون دولار في قدرة البلدان النامية على الاستجابة لكورونا المحدد في (آذار) من قبل صندوق النقد الدولي، جرت تلبيته إلى الآن.

ومع فقدان 300 مليون وظيفة بسبب الوباء، يواجه أكثر من 400 مليون شخص الفقر، و265 مليون شخص خطر سوء التغذية، أفادت الرسالة الموجهة إلى قادة مجموعة الـ 20 (بمن فيهم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، وترمب) بأن من غير الممكن الانتظار حتى القمة المقررة في تشرين الثاني لمجموعة الاقتصادات الرئيسة التي تمثل مجتمعة 85 في المئة من الاقتصاد العالمي.

وقال القادة الـ  225 السابقون "من دون عمل من المجموعة، لن يزداد الركود الناجم عن الجائحة إلا عمقاً، فيضر بالاقتصادات كلها، لا سيما الشعوب والدول الأكثر تهميشاً وفقراً".