DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

أحدث الأخبار

3 weeks ago Crop image issue
3 weeks ago Crop image
3 weeks ago Raghad cropper
3 weeks ago Test

البث المباشر

تحديثات الطقس

Thursday 29, 2020
Thu 29

29 o

غيوم متفرقة
Thu
29 o
Fri
28 o
Sat
26 o
Sun
24 o
Mon
18 o
شريكان في عرض البحر لم يعلما شيئا عن الوباء

أخبار دنيا

Published onApr 29, 2020

أيضا في هذه الحزمة

لم يعلم شريكان مُبحران حول العالم شيئاً عن تفشي جائحة فيروس كورونا على مدى نحو شهر.

 

وكان الشريكان، إلينا مانيغيتي، 32 عاماً، وريان أوسبورن، 33 عاماً، طلبا من عائلتيهما عدم إبلاغهما الأخبار السيِّئة بعد انطلاقهما في 28 فبراير (شباط)، من جزيرة لانزاروت الإسبانية شرقي جزر الكناري، عبر الأطلسي باتجاه جزيرة بيكيوا في البحر الكاريبي.

 

يُشار إلى أن تفشي كوفيد 19 حينذاك اقتصر على الصين وحدها تقريباً، ولم تكن "منظّمة الصحّة العالميّة" أعلنته وباءً عالمياً.

 

وشهد اليوم ذاته تشخيص أوّل إصابة بفيروس كورونا المُستجدّ في بريطانيا لدى شخص من مقاطعة سَاري لم يكن خارج البلاد، غير أنّ حالة الوفاة الأولى في المملكة المتّحدة لم تُسجل إلّا بعد نحو شهر من ذلك التاريخ.

 

ولم يكن الشريكان متّصلين بشبكة الإنترنت عندما أبحرا في رحلة الثلاثة آلاف ميل عبر المحيط، واعتمدا على قِلّة من الأشخاص، الذين زودوهما ببيانات الطقس ومعلومات تتعلّق بالحدود، عبر هاتف موصول بالأقمار الصناعية، خلال الأيّام الخمسة والعشرين التي كانا خلالها في المحيط.

 

بيد أنهما تمكنا في 25 مارس (آذار)، وهما على بُعد ساعات قليلة من وجهتهما بيكيوا، من التقاط إشارة إرسال في هاتفيهما، وذُهلا حين علما باجتياح الفيروس العالم كلّه.

 

وقالت مانيغيتي، وهي بالأصل من بيرغامو، في لومباردي، الإقليم الإيطالي الأكثر تضرّراً جرّاء فيروس كورونا، لـ"اندبندنت"، "قرأت عن الوباء في الإنترنت فاتصلت فوراً بعائلتي كي أسأل إن تعرّض أحد أفرادها للإصابة. هم جميعاً بخير، لكن بعض أصدقاء العائلة فارقوا الحياة. كانت لحظة مؤثّرة جداً بالنسبة لي".

 

وأضافت مانيغيتي، "أصابتنا صدمة عارمة، وانتابنا الذهول، وكلّ تلك المشاعر. فقد أُفيد قبل مغادرتنا بأن انتشار الفيروس كان آخذا بالتباطؤ في الصين. كان الفيروس مقلقاً بالنسبة للصين، حيث أدّى إلى مشكلات في التنفّس لدى المُسنّين. ولم تعتبر منظّمة الصحّة العالميّة عندئذٍ أنّ ذلك يمثّل جائحة، كما رُجّح أن المشكلة كانت شبيهة بانتشار إيبولا".

 

وكان الشريكان اللذان شرعا بالإبحار حول العالم لسنوات ثلاث، قرّرا الاستقالة من عمليهما وشراء قارب، بعدما كافحا لشراء منزل في مانشستر حيث يعيشان، وأيضاً بعدما نجت مانيغيتي مرتين من إصابة مفترضة بالسرطان.

 

هكذا انطلقا من ميناء بلدة فالماوث، في كورنويل، بجنوب إنجلترا، على متن قاربهما الذي يبلغ طوله 11 متراً، في مارس (آذار) 2017، وقد زارا حتّى الآن تسعة بلدان، وقطعا أكثر من 6 آلاف ميلاً بحريّاً.

 

ويوثق الشريكان رحلاتهما في قناة أنشآها على يوتيوب تحت اسم "سايلينغ كيتي وايك"، كما يحاولان تغطية نفقاتهما في أثناء السفر، من خلال تقديم خدمات مستقلة في مجال التحرير وتسويق المحتوى وتصميم المواقع الإلكترونيّة.

 

ورسا الشريكان يوم الجمعة الماضي بأمان في جزيرة بيكيوا، ريثما ينتهي الوباء ويتمكّنا من استئناف رحلتهما.

 

 

وقالت مانيغيتّي، "سنبقى حيث نحن، وننتظر، ليس هناك من يعلم متى تنتهي هذه الجائحة. لكن نحن محظوظون للغاية، وممتنّون جداً لكوننا هنا".

اسطورة الكُرة العراقية أحمد راضي في ذمة الله بسبب كورونا

اسطورة الكُرة العراقية أحمد راضي في ذمة الله بسبب كورونا

دنيا الرياضة

Published on Jun 21, 2020

أفادت وسائل اعلام صباح الأحد، بوفاة اللاعب العراقي السابق أحمد راضي في العاصمة بغداد بعد إصابته بفيروس كورونا، بحسب روسيا اليوم.

يأتي ذلك قبل نقله الى العاصمة عمان، بعد صدور الموافقات اللازمة من أجل علاجه في الأردن من فيروس كورونا المستجد.

وفي السياق، كانت وسائل اعلام رياضية عربية قالت فجر الأحد، إن  اللاعب أحمد راضي، عاد الى مستشفى النعمان في بغداد بعد مغادرته لها صباح الخميس، بعد انتكاسه مجدداً بسبب فيروس كورونا "كوفد-19". وكشفت تقارير صحفية عن تدهور حالة نجم أسود الرافدين السابق مجدداً وعن دخوله الى ‍مستشفى النعمان لتلقي العلاج اللازم ، قبل أن يغيبه الموت صباح الأحد.

 

 

الأندية الصيفية الإلكترونية في زمن الكورونا - فيديو

الأندية الصيفية الإلكترونية في زمن الكورونا - فيديو

ضيف دنيا

Published on Jun 20, 2020

تحدثت المُدير العام لمركز هيا الثقافي سحاب فريحات، عن الأندية الصيفية الخاصة بالأطفال والتي أصبحت إلكترونية في ظل تفشي وباء كورونا

في الهند فصلوا جهاز التنفس عن مريض كورونا، لـ يُشغلوا التكييف

في الهند فصلوا جهاز التنفس عن مريض كورونا، لـ يُشغلوا التكييف

هنا وهناك

Published on Jun 20, 2020

توفي رجل مصاب بفيروس كورونا شمال الهند، عندما قام أقاربه أثناء زيارته في المستشفى بفصل جهاز التنفس الصناعي لتشغيل مكيّف الهواء.

وكان الرجل يخضع للعلاج في وحدة العناية المركزة في مستشفى "مهاراو بهيمسينغ" (MBS) في منطقة كوتا في راجاستان، عندما جاء أقاربه لزيارته بتاريخ 15 حزيران، وفقاً لـ موقع "غولف نيوز". وأثناء الجلوس معه في الغرفة شعروا بالحرارة، لذلك قرروا فصل جهاز التنفس الصناعي، لتوصيل مكيف الهواء بدلاً من ذلك.

وبعد مرور وقت قليل، نفدت بطارية جهاز التنفس الصناعي، فتدهورت حالة المريض بسرعة، وأبلغت أسرته الأطباء الذين أجروا محاولة لإنعاش القلب، لكنهم لم يتمكنوا من إنقاذه، وتوفي في الحال.

ويُذكر أن الأطباء قدموا شكوى إلى المسؤولين في المستشفى، زاعمين أن أقارب المريض أساءوا التصرف مع الموظفين وأن إحضارهم جهاز التحكّم عن بعد يخالف قوانين المشفى، وهو ما أودى بحياة المريض.