DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

أحدث الأخبار

3 weeks ago Crop image issue
3 weeks ago Crop image
3 weeks ago Raghad cropper
3 weeks ago Test

البث المباشر

تحديثات الطقس

Saturday 31, 2020
Sat 31

26 o

غيوم متفرقة
Sat
26 o
Sun
24 o
Mon
19 o
Tue
19 o
Wed
18 o
طيور الفلامينغو ومالك  تعود لموطنها بفضل كورونا

هنا وهناك

Published onMay 12, 2020

أيضا في هذه الحزمة

 

 

ربما أثارت إجراءات الإغلاق وتقييد الحركة، لمواجهة تفشي وباء كوفيد-19، استياء الكثيرين، لكنها اتاحت هامش حرية أوسع للحيوانات والطيور.

 

وكانت هذه الإجراءات لمكافحة فيروس كورونا الجديد فرصة لأسراب طائر النحام، أو ما يعرف بالفلامينغو، وطيور أخرى بالتمتع بمياه بحيرة ألبانية، قريبة من البحر الأدرياتيكي.

 

وتعد بحيرة "نارتا" موطنا مهما لطيور النحام الذي عاد إليه في السنوات الأخيرة بعد غياب طويل، وبلغت أعداده في البحيرة نحو 3 آلاف طائر، حسب مسؤولين وسكان محليين.

 

وحسب وكالة أسوشيتد برس فإن طيور البجع والبلشون أو "مالك الحزين" وفصائل أخرى، ظهرت بأعداد كبيرة هذا الربيع في البحيرة التي تبلغ مساحتها 28 كيلو مترا وتبعد نحو 145 كيلومترا جنوبي العاصمة الألبانية تيرانا.

 

الناشط في جمعية محلية للصيد التجاري في البحيرة ديميتري كونومي اعتبر رؤية الطيور الضخمة طويلة الأعناق في المياه الضحلة وطيور النحام غير خائفة أمرا رائعا.

 

أما خبير التنوع البيئي نيشيب هيسولوكاي فيرى أن توقف العمل في الملاحات وتراجع النشاط البشري بكل أنواعه خلال الجائحة يفسر تدفق الطيور على البحيرة.

 

 ويضيف هيسولوكاي أن النحام "كائن رقيق للغاية" وعدم تواجد سيارات أو زائرين حوله يناسبه، خاصة مع توفر الطعام الذي ساعد على زيادة أعداد هذا النوع من الطيور في البحيرة.

 

ويعتزم الباحثون دراسة طيور النحام لمعرفة ما إذا كان الهدوء الذي فرضته جائحة كوفيد-19 قد يجعل الطيور تختار بناء أعشاشها في محيط البحيرة والتكاثر.

 

عودة طيور النحام وغيرها إلى بحيرة نارتا قد يعزز السياحة في المنطقة حسب الناشط في جمعية الصيد ديميتري كونومي، في حين لا يبدو الباحث نيشيب هيسولوكاي متحمسا لفكرة جذب سياح تقليديين للبحيرة التي تعد جزءا من محمية طبيعية تشمل كثبان رملية وأراض رطبة وجزر وشواطئ، وبها أنواع مختلفة من الحيوانات والطيور.

 

 

 

 

اسطورة الكُرة العراقية أحمد راضي في ذمة الله بسبب كورونا

اسطورة الكُرة العراقية أحمد راضي في ذمة الله بسبب كورونا

دنيا الرياضة

Published on Jun 21, 2020

أفادت وسائل اعلام صباح الأحد، بوفاة اللاعب العراقي السابق أحمد راضي في العاصمة بغداد بعد إصابته بفيروس كورونا، بحسب روسيا اليوم.

يأتي ذلك قبل نقله الى العاصمة عمان، بعد صدور الموافقات اللازمة من أجل علاجه في الأردن من فيروس كورونا المستجد.

وفي السياق، كانت وسائل اعلام رياضية عربية قالت فجر الأحد، إن  اللاعب أحمد راضي، عاد الى مستشفى النعمان في بغداد بعد مغادرته لها صباح الخميس، بعد انتكاسه مجدداً بسبب فيروس كورونا "كوفد-19". وكشفت تقارير صحفية عن تدهور حالة نجم أسود الرافدين السابق مجدداً وعن دخوله الى ‍مستشفى النعمان لتلقي العلاج اللازم ، قبل أن يغيبه الموت صباح الأحد.

 

 

الأندية الصيفية الإلكترونية في زمن الكورونا - فيديو

الأندية الصيفية الإلكترونية في زمن الكورونا - فيديو

ضيف دنيا

Published on Jun 20, 2020

تحدثت المُدير العام لمركز هيا الثقافي سحاب فريحات، عن الأندية الصيفية الخاصة بالأطفال والتي أصبحت إلكترونية في ظل تفشي وباء كورونا

في الهند فصلوا جهاز التنفس عن مريض كورونا، لـ يُشغلوا التكييف

في الهند فصلوا جهاز التنفس عن مريض كورونا، لـ يُشغلوا التكييف

هنا وهناك

Published on Jun 20, 2020

توفي رجل مصاب بفيروس كورونا شمال الهند، عندما قام أقاربه أثناء زيارته في المستشفى بفصل جهاز التنفس الصناعي لتشغيل مكيّف الهواء.

وكان الرجل يخضع للعلاج في وحدة العناية المركزة في مستشفى "مهاراو بهيمسينغ" (MBS) في منطقة كوتا في راجاستان، عندما جاء أقاربه لزيارته بتاريخ 15 حزيران، وفقاً لـ موقع "غولف نيوز". وأثناء الجلوس معه في الغرفة شعروا بالحرارة، لذلك قرروا فصل جهاز التنفس الصناعي، لتوصيل مكيف الهواء بدلاً من ذلك.

وبعد مرور وقت قليل، نفدت بطارية جهاز التنفس الصناعي، فتدهورت حالة المريض بسرعة، وأبلغت أسرته الأطباء الذين أجروا محاولة لإنعاش القلب، لكنهم لم يتمكنوا من إنقاذه، وتوفي في الحال.

ويُذكر أن الأطباء قدموا شكوى إلى المسؤولين في المستشفى، زاعمين أن أقارب المريض أساءوا التصرف مع الموظفين وأن إحضارهم جهاز التحكّم عن بعد يخالف قوانين المشفى، وهو ما أودى بحياة المريض.