DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

أحدث الأخبار

2 weeks ago Crop image issue
2 weeks ago Crop image
2 weeks ago Raghad cropper
3 weeks ago Test

البث المباشر

تحديثات الطقس

Wednesday 28, 2020
Wed 28

28 o

غيوم متفرقة
Wed
28 o
Thu
29 o
Fri
28 o
Sat
26 o
Sun
26 o
عاملون في القطاع السياحي يطالبون بمصفوفة حكومية خاصة - فيديو

أصل الحكاية

Published onJun 08, 2020

أيضا في هذه الحزمة

طالب رئيس جمعية تطوير السياحة في مادبا سامر الطوال بفصل القطاع السياحي عن باقي القطاعات المتضررة، لأن القطاعات الأخرى عادت إلى العمل، بينما أمام القطاع السياحي أشهر طويلة قبل أن يبدأ  بالتعافي.

وأضاف خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا أن الصواب جافي الحكومة بوضع القطاعات الاقتصادية المختلفة في سلة واحدة، خاصة القطاع السياحي، مطالبًا بمصفوفة خاصة لهذا القطاع، الذي يعد أكثر القطاعات تضررًا بجائحة كورونا.

وقال إنه لا يتوقع أن يعود القطاع السياحي إلى العمل قبل شهر آذار من العام المقبل، لأن هذا القطاع يعتمد على السياح الأجانب، وهو ما يستدعي الإسراع في تحديد موعد واضح لفتح المطارات، لأن المكاتب السياحية التي تستجلب السياح الأجانب وفق برامج محددة، تحتاج أشهر حتى تروج وتبيع برامجها لهؤلاء السياح.

وحول واقع القطاع بعد كورونا أشار الطوال إلى أنه سيتحدث عن واقع السياحة في مادبا، كـ إنموذج لباقي المحافظات، ففي مادبا أغلق 27 مطعمًا و17 فندقًا أبوابها، وتوقف 3 آلاف مواطن يعملون في الفسيفساء عن العمل، والتفاصيل الأخرى لا تقل قتامة.

لكن، الأخطر، وفق الطوال، يتمثل في عرض كثير من أصحاب المنشآت السياحية منشآتهم للبيع، وهو ما يعني أنها ستباع بأسعار زهيدة، والأهم لمن ستباع؟

مشاكل القطاع كثيرة، لا تبدأ، كما يقول الطوال، بالقروض المستحقة والإيجارات والفواتير الشهرية وإيجار العمالة والضرائب وضريبة الدخل، ولا تنتهي بغياب المعلومات الدقيقة عن موعد عودة القطاع إلى الحياة.

 

وأشار إلى أن أبرز مطالب القطاع تتمثل في: التزام البنوك بتعليمات البنك المركزي بمنح القروض لهم، وتأجيل أقساط القروض القديمة المستحقة، وتأجيل دفع فواتير الكهرباء والماء وضريبة الدخل والمبيعات.

حملات تفتيشية مُكثفة من الغذاء والدواء مُستمرة حتى اليوم - فيديو

حملات تفتيشية مُكثفة من الغذاء والدواء مُستمرة حتى اليوم - فيديو

من الميدان

Published on Jun 17, 2020

قال مدير مُديرية المناطق في مؤسسة الغذاء والدواء الدكتور موسى العبادي، إنه منذ بداية انتشار فيروس كورونا في الدُول الموبوءة، قامت المؤسسة بالتنبؤ  باتخاذ العديد من الإجراءات واستهداف جميع المواد الغذائية التي تدخل المملكة وإجراء الفحوصات المخبرية لها للتأكد من أنها سليمة وتصلُح للإستهلاك البشري، ولفت إلى أن مؤسسة الغذاء والدواء كان العمل فيها بنسبة 100% مُنذ أول يوم في الجائحة، لنكون على أهبة الاستعداد لأي طارئ قد يحدث من تسُممات غذائية أو فتح بعض المُشآت أو عملية بيع غير مشروعة، ومع بدء تخفيف أوامر الدفاع، بدأنا بإجراء الحملات التفتيشية اللازمة والضرورية للتأكد من جميع المُنشآت ومن صلاحيتُها، حيث تضمن الحملات التفتيشية جُزأين، أحدهما صحة وسلامة الغذاء، والثاني صحة وسلامة الإنسان والتأكد من التباعد الإجتماعي وارتداء الكمامات والقفازات، والتأكد من تعقيم المُنشآت وأماكن وضع المواد الغذائية.

وأضاف خلال مُشاركته في فقرة "من الميدان" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا، أنه تم إنشاء غرفة طوارئ داخل المؤسسة من خلالها تم تقسيم المملكة إلى قطاعات جُغرافية، لنضمن وجودنا في كافة المناطق، ومن خلال هذا التوزيع قُمنا بإعداد الفِرق والأدوات اللازمة للعمل بشكلٍ صحيح، والمُشاركة في اللجان الأخرى مع الجهات المعنية الأخرى، مُشيراً إلى أن المؤسسة ومُنذ بداية الجائحة قامت بإجراء 8938 زيارة ميدانية، ونتج عنها ما يُقارب 6 أطنان من المواد الغذائية الفاسدة وتم إتلافها في الأماكن الخاصة، وتم إتلاف ما يُقارب 13 ألف لتر من السوائل الفاسدة، وقُمنا بتوجيه حوالي 6 ألاف تنبيه للمؤسسات والمُنشآات لإتباع إجراءات السلامة العامة، وتم إيقاف 400 مؤسسة عن العمل بسبب وجود سلبيات في بعض أجزاء المُنشآة، حيث تم إغلاق  105 مُنشآة بشكلٍ نهائي، كما تم تحويل 279 مُنشآة للمُدعي العام، عدا عن الصيدليات التي تم إغلاقها بسبب بيعها الكمامات بأسعار مُختلفة عن الأسعار التي فرضتها مؤسسة الغذاء والدواء، 424 شكوى تم التقدُم بها من قِبل المواطنين.

 

تجهيز موقع المغطس لاستقبال الزوار بعد انقطاع - فيديو

تجهيز موقع المغطس لاستقبال الزوار بعد انقطاع - فيديو

من الميدان

Published on Jun 14, 2020

في الوقت الذي تراجعت الحركة السياحية في موقع المغطس إلى ادنى مستوياتها نتيجة وباء كورونا، اتخذت إدارة الموقع التدابير اللازمة لاستئناف استقبال الزوار خلال الفترة المقبلة فما هي استعدادات المغطس لاستقبال السياح والمزيد من الميدان مع الردايدة

 

خبراء يتوقعون ارتفاع أعداد الحوادث على الطريق الصحراوي بعد الانتهاء من صيانته - فيديو

خبراء يتوقعون ارتفاع أعداد الحوادث على الطريق الصحراوي بعد الانتهاء من صيانته - فيديو

أصل الحكاية

Published on Jun 14, 2020

حذر خبراء طرق وسلامة عامة من ارتفاع أعداد الحوادث والضحايا على الطريق الصحراوي بعد الانتهاء من إعادة تأهيله.

وقال مستشار التخطيط الحضري الدكتور المهندس مراد الكلالدة خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا، إن إعادة تأهيل الطريق الصحراوي اقتصر على إزالة طبقة، ووضع طبقة بديلة، وهذا لن يغير من طبيعة الطرق، ومن شكل المرور عليها، لذا فإنه يتوقع أن ترتفع أعداد ضحايا هذه الطريق بعد الانتهاء من صيانتها، خاصة أنها ستصبح أكثر إغراءًا للسائقين والسير بسرعات أعلى.

من جانبه أكد رئيس الجمعية الأردنية للوقاية من حوادث الطرق وفائي امسيس، خلال مشاركته في الفقرة نفسها، أن الطريق بعد الانتهاء من تأهيلها ستكون مغرية للسائقين للسير بسرعات مرتفعة، صحيح أن المسرب الأيمن خُصص للشاحنات والحافلات الكبيرة، غير أن السيارات الصغيرة، التي ستستخدم المسارب الأخرى، لن تلتزم بالحدود العليا للسرعة، إلا إذا تضاعفت أعداد رادارات ضبط السرعة وكاميرات مراقبة الطريق.

وقال امسيس إنه يرجح أن تكون التحويلات على الطريق الصحراوي أحد أسباب ارتفاع أعداد الحوادث على هذه الطريق، ولا سيما أن المقاولين يستخدمون حواجز اسمنتية، وزن الواحد منها طن ونصف الطن، وهذا الأمر كفيل بتحطيم السيارة التي تصطدم به، وإيذاء ركابها.

وطالب امسيس بتشكيل مجلس أعلى للسلامة على الطرق، وذلك لدمج كل الجهات الحكومية والهيئات غير الرسمية في كيان واحد، لتوحيد الجهود ومنع التضارب وتوفير الجهد والوقت.

 

من جانبه اعتبر الكلالدة أن أكبر مشكلة تواجه المخططين الحضريين تتمثل في تعطيل الحكومات قانون تنظيم المدن والقرى والأبنية، لأن نصوص هذا القانون، إن طبقت بشكل صحيح، يسمح بالتخطيط الشمولي المرتبط بالمتطلبات التنموية المختلفة.