DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

أحدث الأخبار

1 week ago Crop image issue
1 week ago Crop image
1 week ago Raghad cropper
2 weeks ago Test

البث المباشر

تحديثات الطقس

Monday 19, 2020
Tue 20

30 o

صافي
Tue
30 o
Wed
27 o
Thu
27 o
Fri
30 o
Sat
30 o
غرف منفصلة للطلاب الذين تظهر عليهم ارتفاع في درجات الحرارة لتقديم امتحانات التوجيهي فيها

أصل الحكاية

Published onJun 04, 2020

أيضا في هذه الحزمة

قالت أمين عام لوزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية د. نجوى قبيلات إن تعليمات السلامة العامة التي وضعتها الحكومة لحماية طلبة الثانوية العامة من فيروس كورونا خلال تقديمهم امتحانات التوجيهي، تتضمن سيناريوهات تتعلق بوجود طلاب يعانون من ارتفاع في درجات حرارة.

وأضافت خلال مشاركتها في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا أن الوزارة خصصت غرفة خاصة بالطلاب الذين تظهر عليهم أي أعراض، ومراقبين احتياط، ويسمح لهم بتقديم الامتحان في هذه الغرفة، مع الأخذ بعين الاعتبار منح هؤلاء الطلاب وقتًا مساويًا للوقت الممنوح لباقي زملائهم، وأن يسمح لهم بمغادرة مراكز الامتحانات قبل باقي الطلبة، وإبلاغ السلطات الصحية عنهم للمتابعة.

وتتضمن الاجراءات التي وضعتها الوزارة لحماية الطلبة بنودًا كثيرة، تبدأ بتعقيم القاعات الآن، وتعقيمها بعد كل امتحان، واتخاذ ما يلزم لنقل الطلبة من إلى مراكز الامتحانات وفق اشتراطات السلامة العامة.

ومن التدابير أيضًا أن الوزارة اشترت 1.4 مليون كمامة وما يساويها من القفازات لإعطاء كل طالب كمامة وقفازين قبل كل امتحان، ناهيك عن تقديم قرطاسية غير مستردة كل امتحان، طبعًا ستوفر الوزارة المعقمات داخل وخارج المراكز، والصابون السائل، لغسل اليدين.

أمام بوابة المدرسة يوجد نقاط لوقوف الطلبة، وستستعين الوزارة بشباب كلنا الأردن لتنظيم هذه العملية، إضافة إلى وجود رجال الدفاع المدني، وممرض في كل قاعة امتحان، وماسحات لقياس درجة حرارة كل طالب.

بعد دخول الطلاب إلى الساحات، سيجدون نقاط "STOP" راعت الوزارة فيها الشروط الصحية، أما داخل القاعات، فإن الوزارة قررت أن تكون المسافة بين المقعد والآخر مترين، لذلك فإن عدد مراكز الامتحانات وصل إلى 72 مركزًا هذا العام.

الوزارة، وفق قبيلات، وضعت برتكولًا صحيًا لبرنامج امتحانات التوجيهي، تحدثت فيه عن أدق التفاصيل، وستنشر في وقت قريب فيديو توعوي للطلاب.

وكانت رؤيا قد أجرت استطلاعًا للمشاهدين والمتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، فسألت:

هل تؤيدون التشدد في الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا لحماية طلاب التوجيهي خلال الامتحانات؟

وكانت النتيجة أن 70% من المشاركين قالوا نعم، و30% قالوا لا.

 



اسطورة الكُرة العراقية أحمد راضي في ذمة الله بسبب كورونا

اسطورة الكُرة العراقية أحمد راضي في ذمة الله بسبب كورونا

دنيا الرياضة

Published on Jun 21, 2020

أفادت وسائل اعلام صباح الأحد، بوفاة اللاعب العراقي السابق أحمد راضي في العاصمة بغداد بعد إصابته بفيروس كورونا، بحسب روسيا اليوم.

يأتي ذلك قبل نقله الى العاصمة عمان، بعد صدور الموافقات اللازمة من أجل علاجه في الأردن من فيروس كورونا المستجد.

وفي السياق، كانت وسائل اعلام رياضية عربية قالت فجر الأحد، إن  اللاعب أحمد راضي، عاد الى مستشفى النعمان في بغداد بعد مغادرته لها صباح الخميس، بعد انتكاسه مجدداً بسبب فيروس كورونا "كوفد-19". وكشفت تقارير صحفية عن تدهور حالة نجم أسود الرافدين السابق مجدداً وعن دخوله الى ‍مستشفى النعمان لتلقي العلاج اللازم ، قبل أن يغيبه الموت صباح الأحد.

 

 

الأندية الصيفية الإلكترونية في زمن الكورونا - فيديو

الأندية الصيفية الإلكترونية في زمن الكورونا - فيديو

ضيف دنيا

Published on Jun 20, 2020

تحدثت المُدير العام لمركز هيا الثقافي سحاب فريحات، عن الأندية الصيفية الخاصة بالأطفال والتي أصبحت إلكترونية في ظل تفشي وباء كورونا

في الهند فصلوا جهاز التنفس عن مريض كورونا، لـ يُشغلوا التكييف

في الهند فصلوا جهاز التنفس عن مريض كورونا، لـ يُشغلوا التكييف

هنا وهناك

Published on Jun 20, 2020

توفي رجل مصاب بفيروس كورونا شمال الهند، عندما قام أقاربه أثناء زيارته في المستشفى بفصل جهاز التنفس الصناعي لتشغيل مكيّف الهواء.

وكان الرجل يخضع للعلاج في وحدة العناية المركزة في مستشفى "مهاراو بهيمسينغ" (MBS) في منطقة كوتا في راجاستان، عندما جاء أقاربه لزيارته بتاريخ 15 حزيران، وفقاً لـ موقع "غولف نيوز". وأثناء الجلوس معه في الغرفة شعروا بالحرارة، لذلك قرروا فصل جهاز التنفس الصناعي، لتوصيل مكيف الهواء بدلاً من ذلك.

وبعد مرور وقت قليل، نفدت بطارية جهاز التنفس الصناعي، فتدهورت حالة المريض بسرعة، وأبلغت أسرته الأطباء الذين أجروا محاولة لإنعاش القلب، لكنهم لم يتمكنوا من إنقاذه، وتوفي في الحال.

ويُذكر أن الأطباء قدموا شكوى إلى المسؤولين في المستشفى، زاعمين أن أقارب المريض أساءوا التصرف مع الموظفين وأن إحضارهم جهاز التحكّم عن بعد يخالف قوانين المشفى، وهو ما أودى بحياة المريض.