DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

أحدث الأخبار

2 weeks ago Crop image issue
2 weeks ago Crop image
2 weeks ago Raghad cropper
3 weeks ago Test

قد يعجيك ايضا

البث المباشر

تحديثات الطقس

Thursday 29, 2020
Thu 29

28 o

غيوم متفرقة
Thu
28 o
Fri
27 o
Sat
25 o
Sun
24 o
Mon
21 o
قوات أثيوبية تشن هجومًا على معسكر سوداني والخرطوم تؤكد أنها لن تدخل في مواجهة مع أديس أبابا

أخبار دنيا

Published onJun 22, 2020

أيضا في هذه الحزمة

علق والي مدينة القضارف بالسودان نصر الدين عبدالقيوم، الأحد، على الهجوم الذي شنته قوات إثيوبية بالمدرعات والراجمات على معكسر تابع للجيش السوداني.

وقال عبدالقيوم في تصريحات نقلتها صحيفة "السوداني" السودانية، إن "ما جرى بمعسكر الأنفال عبارة عن اشتباكات محدودة بين القوات الإثيوبية والجيش السوداني بدأت عند الرابعة عصرا اليوم".

وأضاف أن "القوات الإثيوبية درجت على المناوشات سنويا عند كل بداية الموسم الزراعي، منوها إلى أنه لا توجد خسائر وسط الجيش عدا إصابة خفيفة لجندي واحد".

وأشار إلى أن "معسكر الأنفال يقع شرق العطبراوي ويتميز بموقع هام لذلك تسعى القوات الإثيوبية للسيطرة عليه".

وكانت ميليشيات إثيوبية شنت هجوما مماثلا قبل 3 أسابيع أدى إلى مقتل ضابط سوداني برتبة نقيب في منطقة على الحدود بين البلدين.

يأتي ذلك بعد ساعات من تصريح أدلى به وزير الخارجية السوداني عمر قمر الدين، قال فيه إن السودان لن يدخل في مواجهة مع إثيوبيا في حال أقدمت على خطوة ملء خزان السد دون اتفاق.

وأضاف قمر الدين في مقابلة مع "بي بي سي"، أن "الخرطوم ستتعامل مع الأمر الواقع وتبحث عن حلول عبر الحوار". ‬

‪ وأشار إلى أن "الخرطوم ترفض أيضا تصعيد القاهرة لقضية سد النهضة ولجوءها إلى مجلس الأمن الدولي".

كما نفى قمر الدين نية السودان توقيع اتفاق ثنائي مع إثيوبيا بعد تحقيق شروطه المتعلقة بسد النهضة.

وأكد أن "الاتفاق الثلاثي الملزم سيضع حلا نهائيا للأزمة".

وأعلن وزير خارجية إثيوبيا، غيدو أندارغاشيو، يوم الجمعة، أن بلاده ماضية قدما في ملء سد النهضة الشهر المقبل سواء بالاتفاق مع مصر أو دونه.

وتقدمت مصر بطلب إلى مجلس الأمن للتدخل من أجل تأكيد أهمية مواصلة الدول الثلاث مصر وأثيوبيا والسودان التفاوض بحسن نية تنفيذا لالتزاماتها وفق قواعد القانون الدولي.

كما جددت وزيرة الخارجية السودانية أسماء محمد عبد الله، التأكيد على رفض السودان القاطع لأي تحرك أحادي من شأنه إلحاق الضرر بالسودان، بالبدء في عملية ملء السد دون التوصل إلى اتفاق.

​وشددت الوزيرة على ضرورة التزام كافة الأطراف بالتفاوض بحسن نية ومراعاة قواعد القانون الدولي ذات الصلة وتغليب روح التعاون المحقق لمصالح شعوب الدول الثلاث.