DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

أحدث الأخبار

2 weeks ago Crop image issue
2 weeks ago Crop image
2 weeks ago Raghad cropper
3 weeks ago Test

البث المباشر

تحديثات الطقس

Wednesday 28, 2020
Wed 28

28 o

غيوم متفرقة
Wed
28 o
Thu
29 o
Fri
28 o
Sat
26 o
Sun
26 o
مستشار أمراض سارية: لا يوجد جائحة حقيقية في الأردن وفتح المساجد مؤشر إيجابي

أصل الحكاية

Published onMay 31, 2020

أيضا في هذه الحزمة

ين الدكتور مستشار الأمراض السارية والمعدية، أسامة أبو عطا، أن وضع وباء فيروس كورونا في الأردن مستقر ويعد الأفضل من بين الدول كافة، واصفاً أنه لا توجد جائحة حقيقية في البلاد، مستدلاً بذلك على عدم وجود بؤر داخلية، ولا يعد معدل الإصابات مرتفعاً إذا ما قورن بعدد السكان.

وقال خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج دنيا يا دنيا إن قرار الحكومة السماح بإقامة الصلاة يوم الجمعة المقبل مؤشر إيجابي ويشي باتجاهات للتوسع في فتح القطاعات المختلفة 

وذكر أن اللقاح المنتظر تحت قيد التنفيذ، وأصبح في المراحل النهائية من تحضيره بناء على العديد من المؤشرات، متوقعاً أن يكون جاهزاً في شهر أيلول من العام الجاري.

وأوضح أن اللقاحات والمطاعيم التي تحضر من أجل هذه الأمراض، تأخذ وقتاً زمنياً كبيراً يجرى تحضيره في عدة مراحل ويتم تجريبها على الحيوانات أولاً ثم تجرب على الناس، وقد يستغرق تحضيرها من 5 إلى 10 سنوات، مبيناً أن أسرع لقاح تم تحضيره في 4 سنوات، كان من أجل فيروس "أبو دغيم"، بسبب شدة انتشاره وشراسته.

وتوقع أن تكون الموجة الثانية المتوقعة لفيروس كورونا، أقل شراسة من موجته الأولى، نظراً لقدرة الدول على التعامل معه بشكل أفضل من المرة الأولى، ولاسيما في حال وجد اللقاح فإنه سيكون من السهل القضاء عليه،إلا أنه أوضح في الوقت ذاته أن اختفاء الفيروس غير وارد. 

وأكد على أن الحكومة أصابت في الإجراءات الاحترازية المتخذة للحد من تفشي فيروس كورونا في بداية الأزمة، أي في شهر آذار الماضي، مشيراً إلى أن هذه الإجراءات الشديدة ساهمت وبشكل كبير بالتقليل من انتشار الفيروس، مؤكداً على أن غلق الحدود البرية والجوية هي من أشد الإجراءات المتخذة في الفترة الراهنة.

وأوضح أن التراخي الذي لمُس في الآونة الأخيرة فيما يتعلق باتخاذ الحيطة والحذر من انتشار الفيروس، سببه شعور المواطنين بأن عدد الحالات ليس مرتفعاً، ولا يوجد بؤر داخلية، موضحاً أن التراخي يجب أن يكون تدريجياً ووفق معايير محددة، ووفق تعليمات ضبط العدوى، ووفق الدليل الإرشادي الذي أصدرته الحكومة.

وأشار إلى أن منحنى الإصابات قد انحدر في جميع دول العالم، ولاسيما في أوروبا، ما أدى إلى تخفيف إجراءات ضبط العدوى والحجر في العالم، مبيناً أنه كان من المفترض أن ترفع قيود الحظر في الأردن في وقت مسبق وقبل عيد الفطر، متسائلاً عن الأسباب الواقعية التي تدفع الحكومة إلى فرض حظر شامل كل جمعة، دون بقية الأيام.

وقال إن بؤر تفشي المرض موجودة حالياً في الأمريكتين الشمالية والجنوبية، لاسيما في البرازيل التي تعد ثاني دولة بعدد الإصابات والوفيات بعد الولايات المتحدة الأمريكية، غير أن بين أن الوضع الوبائي في قارة آسيا مستقراً، ولا يوجد إصابات أو وفيات جديدة مسجلة في الصين ما يبشر ببداية تحسن الوضع الوبائي في جميع العالم.

 

اسطورة الكُرة العراقية أحمد راضي في ذمة الله بسبب كورونا

اسطورة الكُرة العراقية أحمد راضي في ذمة الله بسبب كورونا

دنيا الرياضة

Published on Jun 21, 2020

أفادت وسائل اعلام صباح الأحد، بوفاة اللاعب العراقي السابق أحمد راضي في العاصمة بغداد بعد إصابته بفيروس كورونا، بحسب روسيا اليوم.

يأتي ذلك قبل نقله الى العاصمة عمان، بعد صدور الموافقات اللازمة من أجل علاجه في الأردن من فيروس كورونا المستجد.

وفي السياق، كانت وسائل اعلام رياضية عربية قالت فجر الأحد، إن  اللاعب أحمد راضي، عاد الى مستشفى النعمان في بغداد بعد مغادرته لها صباح الخميس، بعد انتكاسه مجدداً بسبب فيروس كورونا "كوفد-19". وكشفت تقارير صحفية عن تدهور حالة نجم أسود الرافدين السابق مجدداً وعن دخوله الى ‍مستشفى النعمان لتلقي العلاج اللازم ، قبل أن يغيبه الموت صباح الأحد.

 

 

الأندية الصيفية الإلكترونية في زمن الكورونا - فيديو

الأندية الصيفية الإلكترونية في زمن الكورونا - فيديو

ضيف دنيا

Published on Jun 20, 2020

تحدثت المُدير العام لمركز هيا الثقافي سحاب فريحات، عن الأندية الصيفية الخاصة بالأطفال والتي أصبحت إلكترونية في ظل تفشي وباء كورونا

في الهند فصلوا جهاز التنفس عن مريض كورونا، لـ يُشغلوا التكييف

في الهند فصلوا جهاز التنفس عن مريض كورونا، لـ يُشغلوا التكييف

هنا وهناك

Published on Jun 20, 2020

توفي رجل مصاب بفيروس كورونا شمال الهند، عندما قام أقاربه أثناء زيارته في المستشفى بفصل جهاز التنفس الصناعي لتشغيل مكيّف الهواء.

وكان الرجل يخضع للعلاج في وحدة العناية المركزة في مستشفى "مهاراو بهيمسينغ" (MBS) في منطقة كوتا في راجاستان، عندما جاء أقاربه لزيارته بتاريخ 15 حزيران، وفقاً لـ موقع "غولف نيوز". وأثناء الجلوس معه في الغرفة شعروا بالحرارة، لذلك قرروا فصل جهاز التنفس الصناعي، لتوصيل مكيف الهواء بدلاً من ذلك.

وبعد مرور وقت قليل، نفدت بطارية جهاز التنفس الصناعي، فتدهورت حالة المريض بسرعة، وأبلغت أسرته الأطباء الذين أجروا محاولة لإنعاش القلب، لكنهم لم يتمكنوا من إنقاذه، وتوفي في الحال.

ويُذكر أن الأطباء قدموا شكوى إلى المسؤولين في المستشفى، زاعمين أن أقارب المريض أساءوا التصرف مع الموظفين وأن إحضارهم جهاز التحكّم عن بعد يخالف قوانين المشفى، وهو ما أودى بحياة المريض.