DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

أحدث الأخبار

1 week ago Crop image issue
1 week ago Crop image
1 week ago Raghad cropper
2 weeks ago Test

البث المباشر

تحديثات الطقس

Thursday 22, 2020
Thu 22

27 o

غالباً صافي
Thu
27 o
Fri
29 o
Sat
28 o
Sun
27 o
Mon
27 o
مسيرة الفنانة التشكيلية التونسية رفيقة حواس ..بصمة عبر الزمن

بورتريه

Published onJun 13, 2020

أيضا في هذه الحزمة

لا يمكن للإنسان الوقوف على كل أسرار الكون، وما يحتويه من ابداعات في شتى مجالات الحياة وخصوصا جمالية الإبداع الالهي، ولكن تبقى سمات هذا الابداع واظهاره للإنسانية بيد ثلة من الفنانين كل حسب تخصصه، ورؤيته الشخصية في طرح أوجه ما يسمو له الفكر من لمسات فنية تجعل من صاحبها، ذو بصمة مختلفة ومتميزة على البقية من خلال تجربته الفردية عبر الزمن، فمظاهر التألق لدى الفنان الراقي فكرا ووجدانا يحمل في داخله روحا شفافة لا يمكن للآخر أن يقف على حقيقة سر هذا الإبداع، دون الرجوع إلى الأصل في حقيقة تميز هذا الفنان منذ انطلاق مسيرته عبر الزمن، فكل شروق يوم جديد يولد لديه شعاع يدفعه لمزيد الحرص على التميز من خلال تجربته الفردية.                                                             

إن الفنانة التشكيلية التونسية رفيقة حواس متحصلة على الأستاذية ثقافة و اتصال تخصص حفر فني من المعهد الأعلى التكنولوجي للفنون والهندسة المعمارية بتونس، ولها مسيرة تجاوزت ثلاثة عقود في التدريس والفن التشكيلي، أفرزت العديد من الإنجازات حيث لها أكثر من أربعمائة لوحة زيتية مختلفة التقنيات، مع المشاركة في العديد من المعارض الفردية والجماعية بتونس منها معرض جماعي مع طلبـة معهـد الفنـون الجميلـة بتونس: اختصاص حفـر فنـي 1986 

ومعرض فردي بقاعة المعارض دار الثقافة  بمدينة  سوسة 1991 ومعرض بمناسبة عيـد المـرأة 1993 والمشاركة في معارض اتحاد الفنانين التشكيليين الشبان بتونس  ومعرض جماعي لسبعة فنانين بقاعة حضرموت بمدينة سوسة 2012 والمشاركة في الملتقى العالمي للفن التشكيلي بدار الزيتونة بسوسة 2017 وعدة عروض من خلال مناسبات ثقافية متنوعة، إضافة إلى لمستها الفنية من خلال لجان التقييم للمسابقات التشكيلية وتزين العديد من المؤسسات التعليمية ولها كتابة مقالات في مجال الفن التشكيلي. لقد حرصت الفنانة رفيقة حواس أن تكون لها بصمتها الخاصة دون التقليد، سواء كان الانتاج تجريديا أو تشخيصيا استنادا على منبع المخزون الفني والثقافي محض رؤيتها. 

و إلـــى جانب المهمــة التربويــة والثقافية واصلــت الأستاذة والرسامة رفيقة حواس  العمـل الفني في ورشتها الخاصة،  تراوحت منتوجاتها التشكيلية بيـن التجريــد الفنــي والإيحــــــــاء التشخيصي حسب تقنيات ومواد متعددة: الرسم التحليلي، المائـي، الزيتي، الحفر الفنـي، الرسـم تحـت البلـور، المائيات و ازدواج التقنيـــات

 

وهــــي الآن بصـــدد تحضيـــر معرضـــاً خاصـــا وفرديا، وتأليف كتاب يشمل كل إنجازاتها الفنية.