DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

أحدث الأخبار

2 weeks ago Crop image issue
2 weeks ago Crop image
2 weeks ago Raghad cropper
3 weeks ago Test

البث المباشر

تحديثات الطقس

Monday 26, 2020
Mon 26

29 o

صافي
Mon
29 o
Tue
30 o
Wed
29 o
Thu
29 o
Fri
27 o
معركة الكرامة... يوم الانتصار والعزة وذكرياتُ التاريخ - قصة دنيا الأردن

مواضيع

Published onMay 07, 2020

أيضا في هذه الحزمة

 

من كان يتوقع يوماً أن تتحول "قرية الكرامة" الأردنية إلى ساحة انتصارٍ على عدو الإحتلال، فـ من شدة الهزيمة تركوا قتلاهم وآلياتها بعد أن انسحبوا من أرض الكرامة، فـ مثلت المعركة مُنعطفاً هاماً في حياة المملكة بعد أن هزت أسطورة قوات الإحتلال التي كان يُقال حينها أنه لن يستطيع أي جيش مُقاومتها....تقرير أسيل أبو عريضة


تصاميم وأزياء للمحجبات - بيان عطالله

تصاميم وأزياء للمحجبات - بيان عطالله

أزياء دنيا

Published on May 17, 2020

بيان عطالله - مصممة أزياء استعرضت مجموعة من تصاميمها وأعمالها الخاصة بالفتيات المحجبات ضمن دنيا الأزياء

ألوان الديكور وتأثيرها على الحالة النفسية.. فيديو

ألوان الديكور وتأثيرها على الحالة النفسية.. فيديو

دنيا الديكور

Published on May 13, 2020

 

الاهتمام بالألوان حاجة ضرورية في كل منزل، فتنسيق الديكور وألوانه له تأثير مباشر على الحالة النفسية للأفراد فهي تعبر عن شخصيتهم وهذا ما أكدته دراسة جديدة تشرح تأثير الألوان على حالتنا المزاجية وأفكارنا.

فالحائط هو الجزء الأساسي في التصميم والجزء المؤثر بشكل رئيسي على تصميم الغرفة بالكامل ويمكن تحويل شكل الغرفة والتحكم بمدي الضيق والاتساع عن طريق الألوان واستخدام الألوان الساخنة والألوان الباردة واستخدام الألوان الجريئة.

وقد تؤثر الألوان على الناس فتكشف عن طبيعتهم سواء أرادوا ذلك أم لم يريدوا، فانتعاش العين يؤثر بالتالي على الجهاز العصبي.

فاللون الأحمر يقترن بالعاطفة ويرمز إلى الإثارة، بينما يرمز اللون الأزرق إلى الحزن والكآبة.

ونجد أن الشخص الانطوائي يفضل اللون الأزرق، أما الشخص الودود المسالم فيحب اللون البرتقالي.

والشخص المتزن الحكيم يختار اللون الأخضر، أما الشخص المحافظ فيحب اللون الأزرق، اللون الأرجواني هو اللون المحبب للشخص المتعالي.

 

غوشة: ضعف الإجراءات الهندسية الحديثة تؤدي إلى حدوث الإنهيارات - فيديو

غوشة: ضعف الإجراءات الهندسية الحديثة تؤدي إلى حدوث الإنهيارات - فيديو

أصل الحكاية

Published on May 11, 2020

 

قال رئيس هيئات المكاتب و الشركات الهندسية المهندس عبدالله غوشة، إن التغير المناخي و تغير نسب الأمطار و زيادة معدلاتها في السنوات الثلاثة الأخيرة أدى إلى حدوث انهيارات بالأبنية و الشوارع.     

 أضاف خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا، أن ضعف الإجراءات الهندسية و السلامة العامة و الإجراءات المتعلقة بآليات الحفر، لها دوراً كبيراً في وقوع الإنهيارات.   

و أشار إلى أن ازدياد أعداد الأبينة في الآونة الأخيرة، مُقارنة بقلة السيول و الوديان أدى إلى قلة امتصاص الأمطار التي تهطل مما أدى إلى تراكمها وسط المدينة.

و دعا غوشة إلى إعادة النظر بأنظمة البناء التي من شأنها أن تُعالج كل ما ينتج عن التغيرات المناخية، مؤكداً أن نتائج الاستطلاع الذي أجرته "رؤيا" على مواقع التواصل الإجتماعي حول إعتقاد الناس إن كان ينبغي إعادة النظر بأنظمة البناء؟ إذ أظهرت النتائج أن 91% من المُشاركين مُعتقدين أنه يجب إعادة النظر بهذه الأنظمة ، بينما 9% منهم لا يعتقدون ذلك.   

ولفت إلى أن فحص التربة موضوع أساسي كـ إجراء سلامة، إذ لا يجوز ترخيص معاملة في نقابة المهندسين إلا بعد إجراء الفحص، و هذا من شأنه أن يُقلل التعرض لأي خطر فيما بعد.   

 

وأشار إلى أن عُمر الأبنية بشكل عام هو خمسون عاماً، و أكد على وجوب صيانتها بشكل مستمر، وعدم التعامل مع الأبنية القديمة بطريقة عادية، بل بحذر، بالإضافة إلى التأكد من وضع إجراءات السلامة المناسبة، لتفادي خسائر بالأرواح و الممتلكات.     

وفي السياق ذاته؛ أكد أن الأردن كانت سباقة في إنشاء كودات البناء التي بدأ بالعمل بها عام 1993، و هي مجموعة قوانين فنية يجب الالتزام بها، تعمل كدستور في العمليات الهنسية، وعددها 35، داعياً إلى تطويرها بما بتناسب مع التغير المناخي، لتحسين الخدمة الهندسية كي تصل إلى أرقى صورها.   

و أوضح أن العملية الإنشائية هي مسؤولية مشتركة تقع على عاتق وزارة الأشغال، و أمانة عمان و المقاولين، والمهندس، و كل من له شأن في إتمام العملية.