DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

أحدث الأخبار

1 week ago Crop image issue
1 week ago Crop image
1 week ago Raghad cropper
2 weeks ago Test

قد يعجيك ايضا

البث المباشر

تحديثات الطقس

Tuesday 20, 2020
Tue 20

29 o

صافي
Tue
29 o
Wed
27 o
Thu
27 o
Fri
29 o
Sat
29 o
الخزاعلة: إعادة هيكلة القطاع العام ضرورة لكن وفق خطة حكومية عابرة للحكومات

أصل الحكاية

Published onMay 27, 2020

أيضا في هذه الحزمة

قال وزير تطوير القطاع العام الأسبق سالم الخزاعلة، إن القطاع العام يشكل جسماً كبيراً، يعاني من مشاكل في الفاعلية والكفاءة، وتردي في الخدمات العامة، وتداخل في الهياكل التنظيمية، بالإضافة إلى المشاكل التي يواجهها المواطن عند تلقي الخدمات.

قال وزير تطوير القطاع العام الأسبق سالم الخزاعلة، إن القطاع العام يشكل جسماً كبيراً، يعاني من مشاكل في الفاعلية والكفاءة، وتردي في الخدمات العامة، وتداخل في الهياكل التنظيمية، بالإضافة إلى المشاكل التي يواجهها المواطن عند تلقي الخدمات.

وبين أن بعض المشاكل التي تواجه القطاع العام تكمن في أن البرامج التي تتم غالبًا ما تكون وقتية وفردية واندفاعية، مشيراً إلى ضرورة وجود خطة وطنية متكاملة لإعادة هيكلة القطاع العام، محددة ولها معايير وأسس وأطر زمنية يمكن قياسها ويجب أن تكون قابلة للفحص، ويجرى تقييمها بشكل دوري.

 

وذكر أن إعادة هيكلة القطاع العام، لا تعني إعادة دمج المؤسسات مع بعضها، التي وصفها بالمستوى الأفقي، مؤكداً على أن إعادة هيكلة القطاع العام يشكل جزءاً من المنظور العمودي لإعادة الهيكلة.

وأكد على أن جميع عمليات الدمج والهيكلة التي تمت في الأردن، لم يجري إعادة تقييمها من قبل الخبراء، ولم يجرى مراجعتها من قبل البرلمان.

 

وبين أنه عند لجوء الدولة إلى موضوع الخصخصة، توقفت الحكومة عن عملية الإنتاج وتقديم الخدمات الحكومية، وتحول إلى القطاع الخاص، متسائلاً عن الجهة المسؤولة عن مراقبة العلاقة بين مقدمي الخدمات التي أصبح القطاع الخاص يقدمها بعد الخصخصة، فنشأت فكرة المؤسسات المستقلة، مؤكداً على أنه يأسف لوجود أخطاء تمت في هذه المؤسسات، لكن هذا لا يعني أن تعالج من خلال إلغاء المؤسسات المستقلة، إذ من الخاطئ أن تترك الخدمات المقدمة للمواطنين من قبل القطاع الخاص من دون غطاء تنظيمي.وذكر أنه من الواجب التأني في عملية اتخاذ أي قرار يتعلق بإعادة هيكلة القطاع العام، مشيراً إلى أن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز لديه رؤية متعلقة بعملية إعادة هيكلة القطاع العام، وهي صائبة لكنها بحاجة إلى برامج وأطر علمية وممنهجة، مشيراً أن أزمة جائحة كورونا، تقتضي اتخاذ قرارات صائبة وتحقيق الوفر المالي الذي لا يتحقق بتوقيف بعض الموظفين عن عملهم، وإنما يتحقق من خلال تفعيل الإنفاق المالي، وفاعلية الأطر الإدارية للقيام بواجباتها.